مغاليق الـصـدور

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

تحت جنح الظلام السرمدي نرقب طلوع النور
ونشكي حالنا لله ولا نشكي لأحد غيره
نعرف أن الشكاوي للبشر تكشف لنا المستور
مذله والمذله مابها خير ٍ ولا خيره
نقزر وقتنا الي ما جبر بالخاطر المكسور
ولا نبدي بسر ٍ يفتح ألبعض العرب سيره
ونصبح لقمة ٍ سهله وحنا غصة الحنجور
بعد كنا الأوايل فالدهر نرجع مواخيره
حشا ماحد ٍ يعرف اللي كناه من الليال الزور
ولو قيل أقرب الأقراب ولا صادق الجيره
مغاليق..الصدور.. ولا رزتنا هرجة المغمور
يعيش بدنيته من صوبنا في شك ٍ وحيره
على وضح النقا منهاجنا مافيه لف ودور
ماغير الخايبين اللي لهم لفه وتدويره
مساقيم العقول وفيهم عن الطايلات اقصور
وكيف الرجل منهم لا شناه الوقت تعميره
حرام ٍ لو يورينا الجفا لنقول له معذور
بعد كثرة مع أهل الطيب والنخوه معاذيره
ولايشغل خواطرنا هذا شاره هذا مقهور
ونبحث في خفا .. صد الردي وش هي تفاسيره
عزاز نفوس والعزه بنا من ماضيات اعصور
ولا نخضع سوى للي بيديه الكون تدبيره
عظيم الشان خلاق البرايا باعث المقبور
رجانا ملتجانا في نهار ٍ صعب تصويره
نهار ٍ ما تباشر به طغاة ٍ يشهدون الزور
ولا من طاوع الشيطان ما قطع سباسيره
تباشر به عباد ٍ ما شكت ظلم الدهر والجور
رضت باللي كتبه الله ولو هو حبة شعيره
تراهم في مجالس ذكر خلاق البري حظور
وفآخر ليلهم لجوا بتسبيحه وتكبيره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين