السمراء

لـ ، ، بواسطة غادة العلوي، في غير مُحدد

اعشق السمراء وحبي عليها مايبور
كان هذا اللون ساكن سلايل جدها
مايعذرب سمرتا ريحها ريح الزهور
الدلع في دمها والشذا في خدها
أشهدن مدلله عند ابوها بلاضهور
ليت حظي جابها وحط يدي بيدها
وان رجعنا للوصايف عليها بلاقصور
ماهي لحية هاتها وماهي لحية ودها
صدق لو قالوا انوثه طقت بين العصور
سمرتا طرقا طويله ولا حدآ قدها
لو ادور فالبلد لو الف ولو دور
ما أحصل زيها وكل وحده ودها
ودها نفس الشكل واتمنا بلاشعور
هي قصيدة مرسمه مير عندي عدها
انورت ثم اسفرت وانورت من باب نور
اشهدن الزين معها ولاهو ضدها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين