رحلة بيروت - ثامر الشلاقي

تحت سيطرة حبك مهدد بكف الموت
أسير وحالي من سبايبك يرثاله

قتيل الغرام فلا حسب يوم فوت الفوت
ولا حسب الفرقى للأحباب قتاله

الا ياعيون اللي شبكه واحد مكبوت
بعد ماتعب من مطارده داخل أجباله

خذا عام كامل في مطارده في بيروت
يحط الشبك ساكن عنه تقل يوماله

رمى له شبكه وفاز في ريقه المفتوت
كأنه عرف صيد الشبك حط حباله

وخفق مع طويل دون راسه يضيع الصوت
ولاحقق الدربيل بالشوف منزاله

ورغم قسوت الرحله وسهره وقل القوت
شبك له وصاده عقب مامل من حاله

والا ياعيون اللي تذير حدته فروت
تبي ردته عن موعر القاع لسهاله

وزبن له طويل مثل أجاء الشامخ المنعوت
يضيع النفس من طالعه قبل يرقاله

حياتي عقب فرقاه كله حزن وسكوت
وعليك العيون بدمعة الحزن هماله

يأبو مبسم يوضي كما البرق به يأقوت
حبيبي محبك ليه البعد تصخاله

علامك نسيت أيام كنه ثلاث بيوت
نسيت وتناساني اللى مشاهدك ماناله

أحبك محبه ماعطاها عقاب لنوت
ولا أعطاها يعقوب ليوسف من عياله

ولكن زماني طلع العلم من الماقوت
صحيح الزمن بالتفرقه توحش أفعاله

وعليك الحزن يازين شات الضماير شوت
وتحملت لكن رحلت الصبر بي طاله

تحملت لأجلك من شمت بي وأنا المشموت
علشان تسمع هرجته ويترك أجداله

وأنا بطلب اللي أعاش يونس بطن الحوت
فلا يقطعن من نأب الأرداف وأقباله

© 2022 - موقع الشعر