ايه ياليل كم بان بك الشحوب
وكم الم بك من هم وخطوب
احسبت ا ن الاه قوتا للشعوب
فاكلت لي منها سعيدا وطروب
احسبت انني لا اعود يوما
اظننت اني بالقيود سانتهي
ايه ياليل ما اقساك وما ابسطني
اذاطلقت شعري ذات ليلة
ولبست فستانا مزركش
وسكبت العطرعلى كل خلاياي
بل اظنني غرقت بسحابة من العطر
تحيطني كهالة النور
وخلعت كل ستائري
وبقينا انا وانت والعالم قد تهمش
ايه ياليل اذ لم يكن سوانا
ايه ياليل حينما كانت ليلتنا وكنت امرأتك
وكيف يكون بيننا سوى الطهر
وانت حالة يغتالها الصبح
وانا طفلة.. طفلة.. طفلة.. وان كنت امرأة
ايه ياليل اذ خدعتني
وتنحيت مبكرا
ولم يتحلق في سمائك سوى البدر
ويحك ياليل كيف هجرتني
ويحك ياليل كيف غدرت بي
وكيف كسرت كبريائي
اياليل
دع البدر يكمل قصتي عني
ودع الناس تعلم انني انا من انسلخت عنك
حينما وددت الانفكاك مني
فبقيت ليلا حالكا
لاليلة لك
وارتفعت كزهرة ندية من الارض الى السماء
واطلق بعض العاشقين علي اسم الزهرة
فبقيت كوكبا للعشق مغيبا
وظللت وحيدا للهموم مجالسا
ايه ياليل
اذ اصبحت ساحة للهم والحلم الضائع
ايه ياليل قد رسموك ايقونة للحزن والالم
وااااااه ياليل ما احلى الليالي حين كنا عاشقين
وما اتعسني في اقصى السماء وحيدة وما اتعسك
لكنني افضفض جزءا من حكايتي
فاعتبر يامن عشقت
واسخر من خيبتنا يامن لاشان لك

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر