أخلاق عربية

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

المنسابة: شعر : ماجد الراوي من ديوانه المطبوع ( طيوف ساحرة )تتحدث القصيدة عن الأخلاق العربية التي نتمنى أن تعود

أنا العَرَبيُّ الفَذُّ تَلْمَسُ جَبْهَتي
رياحُ الصَّحارى والشُّمُوسُ فَتَنْصَعُ
إذا اشْتَدَّتْ الأيّامُ عِندي تَجَلُّدٌ
على البُؤسِ لا أعْنُو ولا أتَضَعْضَعُ
ورِثْتُ خِلالَ الجُودِ عَنْ كُلِّ ماجِد
فما أنافي فِعْلِ العُلا مُتَصَنِّعُ
ولكِنَّني تِرْبُ النَّدى وحَليفُهُ
تَهُبُّ لِداري العافِياتُ فَتُمرِعُ
مِنَ السّادَةِ الأنْجابِ أبْناءِ يَعْرُبٍ
لِمَجْدِهِمُ الدُّنيا تَدينُ وتَخْضَعُ
لهُمْ دَوحَةٌ في الأرضِ غابَتْ عُرُوقُها
وأفرُعُها فوقَ السُّهى تتفَرَّعُ
وسَيْفي على الأهْوالِ يَبرِقُ مُصْلَتا
صَفاةُ العِدا مِنْ هَوْلِهِ تتَصَدَّعُ
وإنْ حَمِيَتْ نارُ الوغى بِسُعارِها
فلي دُونَها نَصرٌ وإلاّ فَمَصْرعُ
ويَندُبُني المَلْهُوفُ يَعرفُ عادَتي
بأنّيَ مِنْ كُلِّ الفَوارسِ أسْرَعُ
وإنْ زارَني ضَيْفٌ وقدْ نَزُرَ القِرى
ذَبَحْتُ جوادي للضُّيُوفِ لِيَشْبَعُوا
ولا أنْقُضُ العَهدَ الذي قدْ عَقْدْتُهُ
فإنِّيَ عنْ فِعلِ الخَنا أتَرَفَّعُ
بِصَبري على الأيّامِ أبْني مَكارِمي
وأرْدَعُ نَفْسي عَنْ هَواها فَتُرْدَعُ
إذا رُمْتَ أنْ تَحيا بِمَجْدٍ وسُؤدَ
ٍفإنَّ خِلالَ الجُودِ للمَجدِ مَهْيَعُ
ولا تَحسَبَنَّ الجُودَ غابَتْ رِكابُهُ
ففي البيد باق حاتم والمقنع

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر