الحقد و ضعاف النفوس أجتنبهآ

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

أستر عيوبك يا خويي وآداريك
و آدمح خطاك و زلّتك مآحسبها
و ان قالوا إنك فيك بآقول مآفيك
لكن عيون الناس باين عطبها
دامك رفيقي فآنت مافيك تشكيك
لو رآعي الفتنه يقرب حطبها
الناس ماترضى بهذي و لا ذيك
لو نتبع رضآها لقينآ نشبها
يا صاحبي ما كل ناصح يصافيك
بعض النصايح سمها في رطبها
وأنا على مآقيل ماني مخليك
خوتك محفوظه و لآحد قربها
يطيح من دونك شيوخ و صعاليك
و تبقى على روس العرب يا عربها
لو جيتني بعيوب هالكون تكسيك
جيتك بمثله طيب يدحى قصبها
مآ همني زينك ولآنيب شآنيك
الزين للعذرى و ربي وهبها
أنت آحتزم بالطيب و الطيب يآتيك
مالك و مال الميته من جربها
يبطون مآ هدّوا عوآلي مبآنيك
بين الحنايا ساسهآ من حدبها
قلته وأنآ كفي بكفك موآليك
وآطوله إن جا للمواقف سببها
وأنآ دخيل الله و بعد الله أرجيك
الحقد و ضعاف النفوس آجتنبها
تكفى حذاري ضعف نفسك يوطيك
وآدعس على خوتك وآقطع عصبها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر