وأرضُ شلبٍ وما شلبٌ وإِن ولدتْ - الرصافي البلنسي

وأرضُ شلبٍ وما شلبٌ وإِن ولدتْ
غمارَ ناسٍ فَناسٌ غَيْرُ أَغْمارِ

عُرْفُ التَّحاوُرِ من تِلْقاءِ أَلْسُنِهِمْ
كأنما نَشَأُوا في غَيْرِ أَمْصارِ

يُلْقُوْنَ بالقَوْلِ مَوْزُوْناً وما قَصَدُوا
كأنَّ ذلك منهم عقدُ إِضمارِ

إِيهٍ وهل مَعَ إِيهٍ يا أبا عُمَرٍ
من تُحْفَة ٍ غيرِ إِعظامٍ وإِكبارِ

وغيرِ عَقْدِ صَفاءٍ قد قَسَمْتُ لكمْ
مَعِينَهُ بينَ إِعلانٍ وإِسْرَار

عجبتُ من معشرٍ تمطي مآثرهمْ
من الثناءِ عليها ظهرَ طيارِ

ما بالهمْ رقدوا في لينِ عيشهمُ
عن جارِهِمْ وهو مَحْبُوسٌ بِإِقْتار

ما كان أقدرهمْ أنْ يأخذوا لكمُ
على البديهِ من الأيامِ بالثارِ

والحرُّ أكثرُ ما يُزْري بحاجَتِهِ
تَوَسُّطٌ من خبيثِ النَّفْسِ خَوَّارِ

صونُ الفتى وجههُ أَبقى لهمتهِ
والرِّزْقُ جارٍ على حدٍّ وَمِقْدَار

قنعتُ وأمتدَّ مالي فالسماءُ يديْ
ونجمها درهمي والشمسُ ديناري

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر