ويلي علـى 200 ناقـه مغاتيـر - فواز فارس الدواي

ويلي على 200 ناقه مغاتير
وبيتٍ مسوبع مدهلٍ للرجالي

وفيهن عذاب معسكرات المسامير
صفره كحيله زينهاكالغزالي

وعيالي عشره كلبوهم مناعير
عشره عيالي من خيار العيالي

وVXR جيبي ماخذه بالدنانير
وبالبنك يامكثر رصيدي و حلالي

VXR فل اوبشن عذاب المشاوير
أسري عليه إن ضيقني الليالي

مركب ملوكٍ ماتعد المخاسير
ولاحسبو دينارها والريالي

من الوكاله كافلته التقارير
وسواقه إن ساقه حشى مايبالي

عداده ملمع كما لمع اساوير
مثل الذهب لونه تشوفه يلالي

سكانه يمسي على صحابه بخير
يقوم للسواق قوم الرجالي

وبديه هنوفن طالعه من كوافير
فيها الصخا ويالرخا والجمالي

فيه الفخامه والذاربه بعد غير
فارق على كل المواتر وعالي

لارحت للبران فيه الدبل قير
افلع قويات الحصى والرمالي

وكيله الساير وسمي من مطير
ونعم بهم اثني بها اول وتالي

في دبته وسم النياق الأباكير
اللي حموها بالسيوف الصقالي

يامحلا الVXR يوم المسايير
وقت الربيع وفاضي البال خالي

راكب على كشنه وفي شبته طير
طربان وأغني يالالي يالالي

ويامحلا المقناص ويا الصقاقير
برضٍ بها ضلعان وياالسهالي

فيها الارانب مع بروق الدواغير
وفيها الغزال اللي يحب الجفالي

وعقب القنص ابهر الكيف تبهير
بنارٍ تواقد فيها صفر الدلالي

وأعز ربعي بالليالي المعاسير
زحزيح لاجني الأمور الثقالي

مانير المحتاج بالهرج تنير
لو كان يلبس من هدومٍ هزالي

هذا ترىالمنوه عسى القاسمه خير
يوم الفتى يدفن بوسط الرمالي

© 2022 - موقع الشعر