حبيبة المارد

لـ ، ، بواسطة سماهر، في غير مُحدد

البارحة لامن عوالي ذيبها
فز الخفوق وأسرف بترحيبها
تستاهل الترحيب نور عيوني
من حين تشرق شمسها لمغيبها
أشوش لامن لاح لي محياها
واثمل طرب في جوها من طيبها
أحبها وتحبني محبوبتي
وأذوب فيها من الوله وأذيبها
أضمها وتضمني وألمها
وتلمني وتسيبني واسيبها
أظمى لها واروي ظماها وارتوي
وأشفى بشف شفافها واشفي بها
اعزها والزها وتلزني
وازمها وأزمزم ألها ثويبها
استغفر الله وين رايح ياولد
إياك تفهمني غلط وتعيبها
اللي جلست أوصف لكم عن حبها
قصيدتي كلي فديت أقليبها
عنيدةٍ وأنا العنيد الأردني
غصبٍ على خشم البحور أجيبها
تجيني بمشية غرور وحنجلة
وتحط باقي جيلها في جيبها
حبيبة المارد بدمٍ بارد
يذبح لها من ذودهم حريبها
ياقف لها الشعار قدر وهيبه
كلٍ شهق مذهول من ترتيبها
معنى ومبنى واتزان وروعة
في حبكها وبسبكها وتركيبها
يامحمد ابن الذيب نوخ قافك
مادام يظمى للدما شريبها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر