بخالة َ ، أو ماءِ الذنابة ِ أو سوى
مَظِنّة ِ كلبٍ، أو مِياهِ المواطِرِ
ترى الرّاغبينَ العاكِفينَ ببابِهِ،
على كلّ شيِزى أُترِعتْ بالعُراعرِ
له بفناءِ البيتِ سوداءُ فخمة ٌ ،
تلقمُ أوصالَ الجزورِ العراعرِ
بقيّة ُ قَدْرٍ مِنْ قُدورٍ تُوُرّثَتْ
لآلِ الجُلاحِ، كابراً بعدَ كابرِ
تظلّ الإماءُ يبتدرنَ قديمها ،
كما ابتَدَرَتْ سَعدٌ مياهَ قُراقِرِ
وهم ضرَبوا أنفَ الفَزاريّ، بعدما
أتاهم بمَعقُودٍ من الأمرِ، قاهرِ
اتطمعُ في وادي القرى وجنابه ،
و قد منعوا منهُ جميعَ المعاشرِ ؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين