أنين طفولة مغتصبة بصوت وقلم تعلم

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

ضعتُ 
 ومن يسمعني
 شردتُ في قبو النسيان
 وشربتُ من وريد حبل أمي السري
 أمطار أوجاع الأيام
 وزخات آلام وأحزان
 وُجِدتُ في الحياة منذ الأزل
 بدون أخذ الإذن مني
 في وجودي
 بل في عشي وهو عدمي
 فخرجتُ للدنيا
 واحتضنتني بضربات الزمن القاسي
 مخلوق اسمه
 بشر
 إن أزلتَ عنه حرف الباء
 يبقى
 شر
 مفلوف يا أنا ........... في سيجارة التعاسة
 وأشرب نبيذ خمرة الحسرة
 وأقول
 يا ليتني مت ولم أوجد فتى حيا
 ميتا يتشدق التوسل على جدارية الأحزان
 لأني ما فتأتْ لي الحياة
 حتى أضحيتُ ميتا حيا
 تركوني .......... ها هنا
 لوحدي
 مع غربة ذاتي
 أعزفُ اللحن الحزين
 وأطرُقُ باب أنين الحسرة
 لأني
 وجدتُ أُمًّا بلا أمومة
 وأبًا بلا أمان
 فكانت أزقة الشوارع تفتح لي أحضناها
 فكانت لي 
 هي
 الدفأة الملفوفة ببرودة
 وهي
 الأمان المترجى المفقودة
 فأضحيتُ يا أنا ........ بين
 هذا وذاك الحائط المائل
 الآيل للسقوط بسهولة
 أنين طفولة مغتصبة
 بصوت وقلم :
 تعلم , تأمل ثم تألم
 للأسف كلمة إنسان
 فدوى أحمد التكموتي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين