حبيبتي صديقتي أبدا:
 شعر / عمر غراب .
 أحبها ضاحكة منتشيه
 وأنثنى إذا رنت شجنا
 وعندما أحتوى زمنى
 أرى حياتى كلها مللا
 أريدها كما أنا أهوى
 وما أدرى أيها أدنى
 حبيبتى ولست أعرفها
 إلا شعاعات تبددنى
 تصفو لسمع الكون أغنية
 وتستبينى نهاية الأبد
 شبابها معانق ولعلى
 و غالبت أطيابها محني
 حديثها ما كان يمنعني
 لولا معاقرتي للحلم و الحلم
 حبيبتي أرقيك و ردتها
 صبري و أشواقي و منتظري
 يا طائفا بالروح في بدني
 صباحها كم سابق الشمس
 حين الشروق و حين تغترب
 و أنثنى ذكري مهشمة
 فوق الذرى فتعيد لي سبكي
 رحيلها إن غاب يحضرنى
 و وجها في قرة العين
 وجيبها يهتزفي قلبي
 وإن مشت فلوحة الحسن
 حبيبتي باليل تأخذني
 عند إرتقاب الخوف للمطر
 تباعدت مجنونة أسفا
 حتى يبارك ريحها ثمري
 يا حزن كيف تطيق طاعتها ؟
 و قد ارتضيت بغيرها وطني
 تشد و بأفراحي و ألويتي
 و تضج من يأسى و من سكني
 و تتيح بالمكنون والفتن
 حبيبتي صديقتي أبدا
 أحبها ضاحكة منتشية
 و أنثنى اذا رنت شجنا.
 شعر / عمر غراب .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين