يا قلْعةَ العلْم يا حِصْنانُؤمِّلُهُ
الرُّوحُ تهْفُو لماضٍ فيه سُلْطانُ

يا أزْهَرَ العلْم ؛ يا رُوحاً تُظللُنا
اليومَ دمْعي على الأمْجادِ هَتّانُ

بالأمْسِ كُنْتَ تُنيرُ الكونَ ملْحَمةً
ما كان فضْلُكُم يجزيه شُكْرانُ

لوْلاكَ أنْتَ لما نَزْهُو بقاهرةٍ
ولا عَلَتْ بأهْل العلم بُلْدانُ

هذا المنارُ عَتيقٌ ليْسَ يَعْدلُهُ
للْعلْم حِصْنٌ ولا يعْلوهُ بُنيانُ

فهل تُعادُ المعالي بعد ما سُلبتْ
أمْ هلْ يعودإلى الإيمانِ أوطانُ؟!

منْ كُل علمٍ بوزن الأرْض لو وزِنتْ
بكُلِّ أرْض لهذا العِلم إحْسانُ

فلو يسُرُّ عِداتي ما بُليتَ به
فسوف تبقى ويبقى فيك قُرْآن

ُيا فتيةَ العلْمِ : تاجُ العلْم مَكْرُمةٌ
يُبْقي لنا العِزَّ إنْ لمْ تَبْقَ تيجانُ

الشاعر مديح ابوزيد

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر