يا أزهر العلم - الشاعر مديح ابوزيد - مديح أبوزيد

يا قلْعةَ العلْم يا حِصْنانُؤمِّلُهُ
الرُّوحُ تهْفُو لماضٍ فيه سُلْطانُ

يا أزْهَرَ العلْم ؛ يا رُوحاً تُظللُنا
اليومَ دمْعي على الأمْجادِ هَتّانُ

بالأمْسِ كُنْتَ تُنيرُ الكونَ ملْحَمةً
ما كان فضْلُكُم يجزيه شُكْرانُ

لوْلاكَ أنْتَ لما نَزْهُو بقاهرةٍ
ولا عَلَتْ بأهْل العلم بُلْدانُ

هذا المنارُ عَتيقٌ ليْسَ يَعْدلُهُ
للْعلْم حِصْنٌ ولا يعْلوهُ بُنيانُ

فهل تُعادُ المعالي بعد ما سُلبتْ
أمْ هلْ يعودإلى الإيمانِ أوطانُ؟!

منْ كُل علمٍ بوزن الأرْض لو وزِنتْ
بكُلِّ أرْض لهذا العِلم إحْسانُ

فلو يسُرُّ عِداتي ما بُليتَ به
فسوف تبقى ويبقى فيك قُرْآن

ُيا فتيةَ العلْمِ : تاجُ العلْم مَكْرُمةٌ
يُبْقي لنا العِزَّ إنْ لمْ تَبْقَ تيجانُ

الشاعر مديح ابوزيد
© 2022 - موقع الشعر