عزيت غيري ونفسي من يعزيها
بك يا زعيمٍ عن أرضه شدّت رحاله
أقفت ظعونه عن الدنيا وما فيها
والحكم والأهل والإخوان وعياله
والدولة الليّ تدّرج في كراسيها
لما رفع صيتها والطير غنى له
اختلّت الأرض واهتزت رواسيها
والشعب هل الدموع وضايقٍ باله
أقفى عن ايتام تنظر عطف واليها
حاجاتهم تنقضي من صافي أمواله
أقفى عن أرامل شوفته تكفيها
والصم والبكم والليّ ساءت أحواله
أقفى عن عيون ذلّت حال باكيها
من كثر ما تذرف الدمعه قضت حاله
وعن ناس مرضى بعين العطف راعيها
يمناه تعطي وتجهل ما بها شماله
أقفى عن أطفال تومي له بياديها
من حبهم له وتقديره وبقباله
وإن حل في ديرة من حظ أهاليها
من شوفته كم ضعيفٍِ حقق آماله
خيره كم الغيث يوم الأرض يسقيها
يا كبر فرحة جميع الناس بحلاله
وإن جيت أعدد فعوله ما أقدر أحصيها
فعول ما تنحصر من كثرة أفعاله
اعمال في بلادنا كلاً علم فيها
التوسعه في الحرمين أعظم اعماله
والزفلته والإناره في نواحيها
خطط ونظّم وسم الاسم وشتاله
خادم شرف للبيوت الليّ اعتنى فيها
بيوت ربي وهذا فخر ما قاله
يطبع مصاحف وتترجم ويهديها
من مجمعٍِ خص للمصحف مهياله
وخيام ضد الحريق الليّ مسويها
لكل من حج بيت الله ومن جاله
نظم مدّنا وجمل في شواطيها
طوّر قُرانا ونار الشعب وجباله
والماء مشاريع حتى النبت يرويها
وما يطلع إلا من الأعماق بالآله
والعلم عم وشمل حضر وبواديها
لما انتشر في وطنا والجهل زاله
صروح للعلم شرع الله مباديها
وسنة نبياً لنا شال أطيب رساله
وكم جامعه فالبلاد أرسى مبانيها
طوّر وحدّث وزاد العلم منهاله
مستشفيات مطوّر كل ما فيها
وأكفأ أطباء وتمريض وعماله
والطايرات الحديثة فوق أراضيها
خطوط ركاب وأيضاً خطوط جواله
ومواصلات البحر والأرض موفيها
ومشروع جسر المحبة مطول أمياله
وأعمال خارج وطنا كيف اخفيها
مدام فعله يجي في سياق ما قاله
ومنها أعاد الكويت لمجد ماضيها
في معركة إبها وسام أهل الشرف ناله
وجهوده مع الدول ما أطيب مساعيها
يبذل جهوداً مع المحتاج قتاله
حقق لكم دولة ودولة أمانيها
وأعاد بسمة هل الصومال صوماله
يفزع مع أهل الكوارث لين يرضيها
ويعيض منكوبها في عمه وخاله
يمناه طولى بدرب الخير مرخيها
ناصية ما خاب لا جاه وتعنى له
يبشر بعزوه تحزم دون عانيها
ابن الملوك الفهد لا كبرت القاله
هذي شجاعة فهدنا غير اسميها
فالوقت هذا قليل نشاهد امثاله
بلادنا عن شرور الغير حاميها
حصّن وطنا من العدوان برجاله
والمملكة بلادنا بالروح نفديها
دار الكرامه لناصيها ومدهاله
من طيبها بدمنا الطاهر نغذيها
لا جاء نهاراً يشيب شدة أهواله
من دونها نرخص الغالي ونغليها
ونرشف سموم المنايا رشفة بياله
هذا الفهد قايد النهضة وبانيها
بقلوبنا حي لو كان القدر شاله
ومدام روحه تعلّت عند واليها
عوضه يالله بالفردوس وظلاله
ولا شك حط الرعيه عند راعيها
في يد شجاع وبطل من خيرة ابطاله
عبدالله الليّ ليا شبّت يطفيها
النادر اللي عديم الشكل بجياله
مواقفه لو تغطى كيف أغطيها
يا كود اغط الفضاء بالبشت وخياله
بعيون كل السعودية ومن فيها
يا مقربه بالنظر يا بعد منزاله
ويعيش سلطان بولها وتاليها
شهم وشجاعٍٍ بمخراجه ومدخاله
ولي للعهد والسلطة نشأ فيها
يسلم لنا ذخر في حله وترحاله
نفسه على شدة الدنيا مضريها
فعول مشيوفةٍ والنعم بقواله
عروق دمه من الجسره مسقيها
لما ارتوت بالفعول وزاد معداله
هذي مواثيق ما أنقضها ولا أنفيها
واجب نبايع ملكنا والسعد فاله
عبالله اللي صفاته نفتدي فيها
وأخوه سلطان في نهجه ومنواله
والأسره الحاكمه عزوه بطاريها
نعم المراجل ونعم الصيت وسلاله

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين