كان همّي

لـ ، ، بواسطة سماهر، في غير مُحدد

كان همّي أن أصطاد 
 بفكّي السفلى 
 هرَّةَ الألوهة 
 وأُوقف ضربات المنجم فوق رأسي 
 حيث تعرق ملائكةٌ مهجَّرة 
 كعمَّال مضحكين، 
 عوض ذلك 
 أفيض بالجثث 
 باحثاً عن دواءٍ لهرموناتٍ 
 مزوَّدةٍ برماح 
 وجزءٌ من ذاكرتي 
 أسقف يتمخَّط 
 يفتحني كجمجمةٍ تنخرها ذبابة 
 جمجمة فتىً مائل 
 إلى شجرة الإعدام 
 طويلاً غائماً مبلَّلاً 
 بكسلٍ 
 بدمٍ 
 أكثر بطئاً من السهول 
 وكلُّ نبضة من جسده 
 تعانق المتنزّهين في الحديقة.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين