وأصعدُ فاتحةً لطفل الورد - مصطفى بن عبدالرحمن الشليح

1
 
وأصعدُ .. أصعدُ منْ سروات الدخانْ
 
ومنْ عبثِ الأمكنه
 
تنحني غيمةٌ. يكبرُ الأفقُ
 
تشنقُ أجراسُ
 
أمس نسائمَ بوح الهديلْ
 
وسجع انتماءِ القصيدةِ للمهرجانْ
 
أمرُّ
 
إلى نبضاتِ القصيدةِ
 
في أغنيه
 
هيَ فوضايَ، وهْيَ انتظامُ الفواصل
 
في داليه
 
شجرٌ جامحُ الظلِّ
 
ي
 
ن
 
ه
 
ا
 
رُ
 
ختمُ التحول مملكةٌ لاختياري
 
نهارٌ
 
تجلى لرفض الصهيل
 
عيون انسحاب التداخل بيني
 
ولون التهدج
 
والهودج الكاتم دمعه في الرحيلْ
 
كمروحةِ المستحيل
 
هي اللغة / البدءُ
 
صهدُ اختراق التهجي
 
ونخلُ التكامل في هدأةٍ ممكنه
 
لولبيٌّ هو الماءُ
 
حين يسافرُ عنْ مائه
 
حينَ يختارُ إسما لمولاه
 
حين تروح الشموسُ، ويسلوه
 
مختارُ أسمائه
 
حين تخذله دهشةٌ فاتنه
 
عند أعتابِ
 
إسدائه
 
ياعيونَ المساءاتِ
 
هذا التوهجُ لي
 
ياخيولَ النداوةِ. ها بيرقُ
 
الضِّحكة المتعبه
 
قام بالعتية
 
فأينَ المضيّ إلى حضرةٍ آمنه
 
2
 
كانَ ما كانَ
 
تشكلّ دوّارُ حلمٍ
 
تسكعَ
 
في المنحنى نبأ
 
ثمَّ خاصرَ
 
مولدَ نجم، وإذ ولولتْ
 
نأمةٌ
 
كانَ ما كانَ
 
نوءًا
 
وعبءَ دخانْ
 
3
 
وأصعدُ
 
منْ أقاليم الغوايةِ والغرابةِ
 
والتوزعْ
 
ردةِ الزمن المشاكس
 
خشعةِ اليوم المكوَّم في التفاصيل
 
تشابهِ ساعةٍ
 
رجعِ التوجعْ، واقع الحال
 
وأصعدُ .. روحَ فاتحةٍ
 
لطفل الورد
 
هدهده السموُّ إلى التمنع
 
واجتناء الفجر
 
أمنْ رعبِ المسافةِ
 
بينَ قلبي وامتداد النبض ما ولدا
 
أم المابينُ وخاذٌ على حرفٍ
 
يرجّ النقع ما همدا
 
أم النورُ المقدسُ
 
غازلَ العينين إغواءُا وألغى
 
الغنجَ والزبدا
 
وأصعدُ .. أصعدُ منْ عبثٍ
 
في المكانْ
 
من اللغةِ التي ضاءتْ دخانْ
 
حينما انقدحَ البيانْ
 
فيا
 
نخلة البدءِ سلاما
 
وصعودًا
 
في سماء الروح ماءًا
 
وصعودًا
 
سلِمَ العمرُ، وها بسمته
 
تفتحُ بعدًا أخضرَ الصوتِ وريانَ
 
الصدى .. طارَ حماما
 
حط إذ حط على الكفين
 
وانسابَ غماما
 
والندى كانَ حكايا وكلاما
 
للذي يهتاجُ بدءًا
 
لولبيا، صاعدًا مني إليَّ
 
ومداما

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر