الشاعر الزبير ، دردوخ ، الجزائري

معروف ايضاً بـ ( فتى، الأوراس )

معلومات عن الشاعر
النَّسَبُ الجزائري
الدوله الجزائر
بريد إضغط هنا
المُشرف إرسال رسالة
إضافة ...

المعلومات المتوفرة عن الشاعر

الاسم : الزبير
اللقب: دردوخ
المهنة: ـ شاعـر وأديب
تاريخ الميلاد : 06/06/ 1965 بولاية باتـنة / الجزائر
الهاتف :
البريد الإلكتروني : alfaroukk@gmail.com

ـ الشهادات ـ

  • شهادة حفظ القرآن الكريم
  • شهادة الدكتوراه في الأدب العربي

  • اشتغل بالتعليم والصحافة ..
    ـ شارك في عشرات الملتقيات الوطنية والعربية داخل الوطن وخارجه:
    ـ ترجمت أشعاره ونشرت في مختلف الدوريات والمجلات العربية والفرنسية والألمانية وصدرت في كتاب خاص باللغة الألمانية بمناسبة المعرض العالمي بألمانيا عام 2000.

ـ الجوائز ـ

ـ فاز بالجائزة الأولى عربيا لمؤسسة سعود البابطين عام 2001 بالكويت لمسابقة الشهيد محمد الدرة بالكويت.
ـ فاز بالجائزة الأولى عربيا لمحطة mbc لعام ـ 1995 بلندن.
ـ فاز بالجائزة الأولى لوزارة الثقافة لعام ـ 1995 بالجزائر.
ـ فاز بالجائزة الأولى لوزارة السياحة لعام ـ 2000 بالجزائر.
ـ فاز بالجائزة الأولى لمسابقة إبداع لعام ـ 1993 بالجزائر.
ـ فاز بالجائزة الثانية لوزارة الثقافة لعام ـ 1998 بالجزائر.
ـ فاز بالجائزة الثانية المغاربية لمسابقة مفدي زكريا لعام 1995 بالجزائر
ـ فاز بالجائزة الثالثة المغاربية لمؤسسة الجاحظية لعام 2000 بالجزائر
ـ فاز بالجائزة الثالثة لوزارة الثقافة لعام ـ 1997 بالجزائر.
ـ فاز بالجائزة الثانية لمسابقة " الشروق الثقافي " لعام 1993 .
ـ وغيرها من الجوائز العربية والوطنية والدولية .

ـ المؤلفات والمخطوطات ـ

ـ عناقيد المحبة ـ مجموعة شعرية مطبوعة 2003
ـ نزار قباني شاعرا مجددا ـ 2008
ـ شجر الكلام - مجموعة شعرية تحت الطبع
ـ نهر الطفولة والقصيد- مجموعة شعرية تحت الطبع.

  • تقول زوجتي – مخطوط شعري
  • لعيون الأقصى مخطوط شعري

القصائد

بعض القصاد، الحكم او الامثال من
نهر الطفولة والقصيد
***
الإهداء : إلى الطفل الذي كُنتُ .. في ذكرى ميلاده ..
**************
الشِّعرُ مملكتي .. وَبَوحُ صَلاَتي
وَوَمِيضُ أَفْكَارِي .. وَعِطْرُ دَوَاتي !!
*
وَسَمَاءُ أَخْيِلَتِي .. وَرِيشُ قَوَادِمِي
وَرَفِيفُ أَجْنِحَتِي عَلَى الْهَضَبَاتِ !!
*
وَرَذَاذُ أَشْوَاقِي .. وَزَادُ مَحَبَّتِي
وَحَنِينُ طُوفَانِي.. وَطَوْقُ نَجَاتِي !!
*
وَشَهِيةُ الأَنْهَارِ حِين يَصُبُّها
ظَـمأُ الْخُـلُودِ بِوَاحَتِي .. وَفَلاَتي !!
*
وَأَنَا اتِّـقَادُ الماءِ .. في سَكَرَاتِهِ
لأَقُولَ سِرَّ النَّارِ.. في سَكَرَاتي
*****
وطُفُولَتي عرشِي .. وَتَاجُ مَوَدَّتِي
وصَفاَء ُوِجْدَانيِ .. وطُهْـرُ سِمَاتي !!
*
وَنعِيمُ أَزْمِنَتِي .. وَشَايُ سَعَادَتِي
وَرَحِيقُ عُمْري .. وانْتظَامُ حَيَاتِي !!
*
وَنَقَاءُ رُوحِي .. وَانْسِجَامُ سَرِيرَتِي
وَجِنَانُ خُلْدِي .. وَاخْضِرَارُ نَبَاتي !!
*
وَتَدَفُّقُ الأَلْوَانِ في زَهَرَاتِهَا
وَتَنَاغُمُ الأَشْيَاءِ وَالحْرَكَاتِ !!
*
وَأنَا أُخَبِّئُ فِي الخَيَاَلِ مُرُوجَهَا
وأُرَصِّعُ الشُّطْآنَ بِالصَّدَفَاتِ !!
*****
لِي صَهْوَتاَنِ .. قَصِيدَتِي وطُفُولَتِي
كِلْتاَهُمَا مِضْمَارُهاَ في ذَاتيِ !!
*
فَرَسَا رِهَانٍ .. يَرْكُضَانِ بِدَاخِلِي
وَيُحَمْحِمَانِ عَلَى ذُرَا رَبَوَاتِي !!
*
يَتَعَانَقاَنِ .. ويَعْشَقَانِ .. ويَنْفُراَنِ
فَيُتْعِبَانِ الخَيْلَ في وَثَبَاتِي !!
*
فَرَسَانِ يَسْتَبِقَانِ أَجْنِحَةَ الرُّؤَى
بِقَوَائِمٍ وَمْضِيَّةِ الرَّعَشَاتِ !!
*
يَتَقَارَبَانِ وَيَبْعَدَانِ بِخَاطِرِي
وَيُسَابِقَانِ أَعِنَّةَ الْخَطَرَاتِ !!
*
عُصْفُورَتَانِ منَ الحَـنِينِ تُغاَزِلاَنِ
وَتَغْزِلاَنِ الضَّوْءَ مِن مِشْكَاتي !!
*
تَتَأَرْجَحَانِ نَقَاوَةً وَشَقَاوَةً
وتُبَعْثِرانِ العُمْرَ فِي الصَّبَوَاتِ !!
*
وأنَا الحرائِقُ والجَدَاوِلُ فِي دَمِي
فَبِأَيِّ سِرجٍ تَسْتَرِيحُ لُغَاتي ؟!
*
نَهرَانِ يَخْتصِمانِ .. في مَجْراهُما
وَأَناَ الظَّمِيُّ علَى ضِفافِ فُرَاتي !!
*****
الطِّفلُ يَغْفُو في سَنابلِ حُلمِهِ
ليُسَـائلَ الأَنْوَارَ في الظُّلُمات !!
*
ويُعِـيدُ تَمْتَمَةَ الحرُوفِ بلاَ فَمٍ
ويُعـِيـدُ تَرتِيبَ الرُّؤَى بثَبَاتِ !!
*
لِتَصِيدَ مَملَكَةَ الصِّبا أَقْمَارُه
فَـتَصِيدَ عُصْفُورَ الـمُـنَى نَغَمَاتي !!
*
وأَنَا الـمُعَطَّرُ بالرُّؤَى .. فَمَصَبُّها
بِجَدَاوِليِ .. وَصِفَاتُهَا كَصِفاَتِي !!
*
يَسْرِقنَ عُمْرِي مِنْ ضِفَافِ مَسَرَّةٍ
ويُرقْنَه في أنْـهـُرِ المأساةِ !!
*****
مَازِلتُ أَغْفُو فِي خَرِيرِ طُفُولَتِي
وَأَعُدُّ عُمْرَ المَاءِ بِالْقَطَرَاتِ !!
*
وأُطَارِدُ الأَطْيَارَ في أعْشَاشِها
لأُفَقِّسَ الأَحْلاَمَ مِنْ بَيْضَاتي !!
*
وَأُقَلِّدُ الشُّحْرُورَ فِي أَصْوَاتِهِ
فَتُغَرِّدُ الأَطْيَارُ فِي أَصْوَاتي !!
*
وَأُطِيرُ خَلْفَ فَرَاشَةٍ مَزْهُوَّةٍ
فَتَطِيرُ خَلْفِي أَذْرُعُ الزَّهَرَاتِ !!
*
وَأَسِيرُ خَلْفَ الظِّلِّ أُتْعِبُ خَطْوَهُ
فَيَسِيرُ خَلْفِي مُتْعَبَ ِالخَطَوَاتِ !!
*
وأَصِيدُ لَوْنَ الطَّيْفِ مِنْ أقواسِهِ
لأُعَدِّلَ الأَطْيَافَ فِي بَاقَاتي !!
*
وأباغِتُ النَّجْمَاتِ فِي أَفْلاَكِهَا
وَأَعُدُّ مِنْهَا بِالْسِّنِينَ مِئَاتِي !!
*
وَأُغَافِلُ الأقْمَارَ في هَالاَتِهَا
وَأَخُطُّ فَوْقَ جِدَارِهَا أَبْيَاتِي !!
*
وَأُشَيِّدُ الأَبْرَاجَ فَوْقَ رِمَاِلـهَا
فَيَنَامُ بُرْجِي فِي لَذِيذِ سُبَاتي !!
*
تَتَوَقَّفُ الأَفْلاَكُ عَنْ دَوَرَانِهَا
لِتَدُورَ فِي فَلَكِي وقُطْبِ جِهَاتي !!
*****
الشّعرُ فَاكِهَتي .. ونَهْرُ طُفُولَتِي
وخَريرُ مَائِي .. وارتِعَاشُ نَباتي !!
*
وفَرَاشُ حَقْلِي .. وارْتِطَامُ أَرَاجَحِي
بِظِلاَلِ أُغْنِيَةٍ .. وسِحْرِ فَتَاةِ !!
*
تَتَعَتَّقُ الأَشْوَاقُ مِنْ نَظَرَاتِهَا
لِتَرُشَّ عِطْرَ الـوَجْدِ في نَظَرَاتِي !!
*
كَتَوَاثُبِ الأَنْهَار ِنَحْوَ مَصِبِّها
كَتَطَلُّعِ الشُّطْآنِ للْوَثَبَاتِ !!
*
يَتَوَاعَدَانِ عَلَى اللِّقَاءِ .. وَيَبْكِيَانِ
وَيَأْتِيَانِ الْوَعْدَ فِي الْمِيقَاتِ !!
*****
إنيِّ أُحَدِّقُ فِي خُيُولِ طُفُولَتيِ
وَأُسَائِلُ الأَطْيَافَ عن صَهَوَاتي !!
*
وَأُعيدُ أَسْئِلةَ الْحَنِينِ فَرُبَّمَا
حَنَّ الْجَمَادُ لِغُرْبَتِي وَشَكَاتي !!
*
أَحْضَانُ مَدْرَسَتِي إِذَا صَبَّحْـتُهَا
وَبُكَاؤُهَا فِي عُطْلَتِي وَشَتَاتِي !!
*
خَفَقَانُ قَلْبِي لِلنَّشِيدِ يَهُزُّهُ
لتَحِيَّةِ الأَعْلاَمِ وَالرَّايَاتِ !!
*
وَضَجِيجُ أَتْرَابِي .. وَسَاحَةُ مَلْعَبِي
وَتَعَثُّرِي فِي مَلْعَبِي بِكُرَاتِي !!
*
تِلْكَ الظِّلالُ أنَا .. أُحَاوِلُ رَسْمَهَا
بِظِلاَلِ شِعْرِي .. فَاغْفِرُوا عَثَرَاتِي !!
*****
تَسْبِيحُ جَدِّي .. فِي سَكِينَةِ لَيْلِهِ
مُسْتَأْنِسًا بِتِلاَوَةِ الآيَاتِ !!
*
يَسْتَغْفِرُ الرَّحْمَنَ فِي خَلَوَاتِهِ
وَيُعَمِّرُ الأَسْحَارَ بِالصَّلَوَاتِ !!
*
تتَنَزَّلُ الرَّحَمَاتُ فِي مِحْرَابِهِ
بِتَصَاعُدِ القُرْآنِ وَالدَّعَوَاتِ !!
*****
ألْوَاحُ قُرْآنِي .. مِدادُ مَحَبَّتِي
وأَذاَنُ فَجْري .. وارتِقَاءُ صَلاَتي !!
*
وتَـمَاوُجُ الصِّبيانِ في كُـتَّابهم
وتَعَثُّرُ الأصْواتِ بالأَصْواتِ !!
*
وسِياَطُ شَيْخِي .. وَاعْتِذَارُ سِيَاطِهِ
لِدُمُوعِ أمِّي .. وَانْكِسَارِ قَناَتيِ !!
*
وأنَا الأميرُ .. على تِلاَلِ طُفولَتي
تَغْفُو النجومُ .. فَتَهتدي أَوْقَاتي !!
*
أنَا ذَلِكَ الطِّفْلُ الّذِي أَشْتاقُهُ
أناَ كَهْلُهُ .. وَصِبَاهُ في مِرْآتي !!
*****
مِن أيْنَ هَذَا الطِّفْلُ سَالَ عَبِيـرُهُ
فَدَنَا إِلَيْهِ الوَجْدُ بِالْجَمَرَاتِ ؟!
*
مَنْ كَانَ قَبْلَ مَصَبِّهَا أَنْـهَارُهُ ؟
مَنْ صَارَ بَعْدَ تَفَتُّحِ الزَّهَرَاتِ ؟!
*
قَبَسَاتُ نُورٍ فِي سَمَاءِ قَصِيدِهِ
وَ تَأَجُّجُ الثُّوَّارِ وَ الثَّوَرَاتِ ؟!
*****
مِنْ أَيْنَ هَذَا السَّلسبيلُ ؟ وَمَنْ أنا ؟!
مَنْ كُنتُ قَبْلَ هُطولها زخَّاتي ؟!
*
هُنَّ انْتِبَاهِي وَانْتِشَاءُ مَوَاسِـمِـي
هُنَّ انْبِجَاسُ النُّورِ فِي عَتَمَاتِي !!
*
لكَأَنَّما أَعْرَاسُهُ مِنْ عُرْسِهَا
وَوَمِيضُها مِنْ غَيْمِهِ بفَلاةِ !!
*
سَكَرَاتُ مَوْتِي في غُضُونِ قَصِيدتي
وَأَرِيجُ عِطْرِي وَامْتِدَادُ حَيَاتي !!
*****
لُغَةٌ .. وَطِفْلٌ في الْمَدىَ .. وَصَبِـيَّـةٌ
تَرْنُو إِلَيهِ في عُيونِ مَهَاةِ !!
*
إِنَّ الَّذِي أَغْرَى بِقَلْبِكَ نبَضَهُ
سِحْرُ الرُّمُوشِ .. وَ خَمْرَةُ النَّظَرَاتِ !!
*
لَمَّا أحَبَّ .. تَدَفَّـقَتْ أَشْعَارُهُ
فَانْسَابَ لَحْـناً فيِ شَذَى النَّغَمَاتِ !!
*
تَتَبَاطَأُ الدُّنيا .. لِتَسْمَعَ شِعْرَهُ
فَيُشيرُ .. أنْ مُرِّي .. فَإِنيِّ آتِ !!
*
لَمْ يَعْرِفِ الدُّنْيا .. وَلَمْ تَأْبَهْ بهِ
حَتىَّ أحَبَّ .. وَعَاشَ في الأمْواتِ !!
*****
شعر: الزبير دردوخ

كتبت في ذكرى ميلادي الرابع والأربعين : 06 /06/ 2009

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الزيارات

11
© 2020 - موقع الشعر