… لوهران سحر العواصم
 
لكنها لا تحب مواجهة الريح
 
إن داهمتها شمالا
 
ووهران زين الحواضر
 
تفتح أحضانها للسموم
 
و ترفض إن رشقتها الرماح اقتتالا
 
ووهران فاتنة حنكتها التجارب
 
لكنها اتبعت غيها
 
و أرادت لغير الصلاح امتثالا
 
ووهران وا لهفي … قطعة من فؤادي
 
يبرمجها الآخرون
 
وينهشها من يريد بموتي احتفالا
 
أنا لم أمت
 
غير أنك وهران صيرت موتي احتمالا
 
...
 
هو الشعر باق
 
هو الشعر باق
 
إذا …
 
فأنا الحي من لا يموت
 
بموت المروءة
 
أو باختلاف المشارب
 
أو باختلاط السواقي
 
كتبت … ومازلت أكتب
 
مادام قلبي كبيرا
 
بحجم انكسارات شعبي
 
وحجم انتصاراته و اشتياقي
 
كتبت أرى الشعر لا غيره
 
في بلادي انعتاقي
 
...
 
توزع في ليل وهران حزني
 
وعاد إلي
 
فلملمت بعضي
 
اتكأت علي
 
و أجهشت بالحقد
 
فارقت صبري
 
تداعيت . .
 
لم يبق لي ليل وهران
 
جزءا سويا
 
وكنت كما الأنبياء صبورا
 
و أيوب كان بحجري صبيا
 
توزع حزني و عاد إليا
 
وكنت وحيدا
 
كموسى ، كصالح
 
و المتنبئ كان – و إن كذبوه –
 
بإحدى صوامع وهران فعلا نبيا . . .
 
توزع حزني وعاد إلي . . .
 
فما سر هذا الضباب الكثيف
 
و جوك وهران
 
مذ كنت كان نقيا
 
بوجهك بعض انقباض
 
وبعض ارتباك يغطي المحيا
 
تطاردني ذكرياتي لأحنو عليك
 
فألعن ذاكرتي و أميت اشتياقي
 
و أرسم في الزند أجزاء قلب
 
و أهتف : وهران ( روحي . . . )
 
سلام عليك
 
إلى أن تموتي
 
و أبعث حيا . . .
 
...
 
لوهران سحر الليالي القديمة
 
لكنما غدرت بالندامى
 
و أوصدت الباب دون الصعاليك دوني
 
و ألقت صدودا على عاشقيها القدامى
 
و ياما . . . تجرعت فيها و منها
 
كؤوس المودة ياما
 
أحبك وهران
 
أعلم أني أحب شراعا رثيثا
 
و بحرا كئيبا وموجا خبيثا
 
و شاطئ حزن
 
عدمت به – مثل كل الرفاق – المغيثا
 
أحبك . . .
 
لاشيء فيك يحب
 
ولكن حبك كان التزاما قديما
 
و حبك منذ كنت ظل التزاما
 
ولكنك الآن أ وصدت بابك
 
دون الصعاليك دوني
 
إلي أين نذهب نحن اليتامى ! !
 
إلي أين نذهب نحن اليتامى ! !

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر