ألا صفقي بيد واحدة - سليمان جوادي

ويحتكر العرب كل الهزائم
 
يحتكر العرب كل الشتائم
 
يحتكر العرب كل القضايا التي لا تحل
 
وكل الشموس التي لا تطل
 
وكل السيوف التي هشمتها الحزازات
 
أو شغلتها الفتن
 
ويحتكر العرب حتى السيوف التي لا تسل
 
ويحتكر العرب كل الكوارث كل المحن
 
وكل القلوب التي فتنتها الملذات
 
كل القلوب التي قد تحب الذي لا يحب
 
وتعجز عن حب هذا الوطن
 
فماذا إذا يا فلسطين تنتظرين
 
من الأدعياء العرب!!؟
 
فماذا إذا !!؟
 
وماذا تريدين بيروت من هؤلاء العرب!!؟
 
صلاح مضى
 
ومضى خالد وأبو خالد
 
هل تريدين ليلة أنس وحفل طرب!!؟
 
مضى طارق واستقال الحرس
 
فلا ليلة الوصل عادت
 
ولا عادت الأندلس ...
 
تموتين بيروت!!
 
لا لن تموتي ....
 
فنحن هنا جسد واحد
 
إذا ما اشتكى منه عضو
 
تداعى له سائر الجسد
 
ونحن هنا أمة كم لديها من المال و العدد
 
تموتين بيروت !!
 
لا لن تموتي ....
 
فلا شك أن الإله سيسمع سيل الخطب
 
ويرفع عنك العطب
 
تموتين بيروت !!
 
لا لن تموتي
 
فداك لسان العرب
 
ونحتكر الآن كل العقول التي لا تفكر
 
إلا بإذن من البطن
 
حتى بقايا البقايا التي بين أفخاذنا
 
بترت وانتهى صاحب الأمر فينا
 
فماذا إذن يا فلسطين تنتظرين !!؟
 
وماذا تريدين بيروت
 
لا غير أبنائك الأوفياء
 
يصد الذي تشتكين
 
ولا شيء غير سلاحك أنت
 
يواجه أسلحة المعتدين
 
فموتي إذن صامدة
 
وكوني على خزينا شاهدة
 
ولا تطلبي العون منا
 
فنيراننا باردة
 
وأصواتنا رغم حدتها لن ترد النوب
 
وأشعارنا رغم ثورتها
 
لن تعيد الذي من زمان ذهب
 
ألا صفقي بيد واحدة
 
وموتي مقاتلة صامده
 
فقد يشفق المعتدون عليك
 
ولا يستجيب العرب
 
.
 
الجزائر 28/07/1982

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر