(قصيدة المزاين) الابل - شبيب النعيمي

كريم يابرقن تقادح فالمخيل
سامر رعوده تستبيح خيالها

ساقه ولي العرش بالخير الفضيل
يحيي هشيم القاع عقب امحالها

ناش(ن)من القبله مخيل(ن)مستخيل
هلت مزونه فالثرى همالها

لكن صوته لاترزم بالعويل
ثورة براكين(ن)تصدع جالها

لمعة بروقه شذرة السيف الصقيل
لاسلها يوم اللقا سلالها

يرخي مقاديمه ويصخي بالهميل
الين منه الروض تلطم جالها

حتى يطيب الكيف للقلب العليل
وتربع الذيدان في مدهالها

البل عطايا الله هوى الراس الشكيل
سبحان رب(ن)خصها بانفالها

عزوة قروم القوم لاختف الشليل
الا ركب حبل الرشا محالها

ورثن لنا من ماضي الوقت المحيل
ورثن لنا وارواحنا معدالها

هي كسبنا بالسيف وامات الفتيل
ماهيب سلعه جابها دلالها

يوم العزاوي فوق شنحات الصهيل
يكفي وسمها عن مقام رجالها

ياما تجندل دونها الغازي قتيل
حنا لها يوم اللقا حنا لها

سفن الصحاري مايعوضها بديل
كلا ولا ننسى جميع افضالها

يوم الفقر والجوع والرزق القليل
هي زملت العربان في ترحالها

كم حججت مسلم الى البيت الفضيل
وكم قربت دار(ن) زمى منزالها

واليا قدح زند المنايا بالفتيل
عنت معا قب الرمك بابطالها

لاجيت اوصفها ارى الوصف الجزيل
فيها يحير وينثني ماجالها

لا روحت وانوت على الدرب الطويل
كن الذيابه هوذلت تبرى لها

ولا خفها الركاب بالصوت الجميل
عذراء تهزع خفها موالها

فيها مواري الزين من ضبي المسيل
قل اللحم والوانها وازوالها

حسكا وبر متعكرشة علبا وذيل
كن الشقار بجنبها يطلى لها

لكن علط ارقابها جرد النخيل
واليا اقبلت كنها تخيل خيالها

فدغ الجماهي فنس والعلبا جليل
واذانها روس الرماح امثالها

عريضة الخدين واللحي الجثيل
اليا انهدف تضفي عليه اسبالها

سود العيون تشادي الطرف الكحيل
غزالية(ن)ياحي والله فالها

كبرة الجنبين والغارب طويل
منهوبة النسنوس من محوالها

فج النحور عضودها نحف(ن)نحيل
كن الترايب عزلت بلحالها

اكواعها من زورها كنها جفيل
ماتشذبه لو طولت زرفالها

فقارها ماخذ من الغوج الاصيل
قطاته وريش النعام اذيالها

اليا اقبلت كنها توايق فالمخيل
يازينها بقفايها واقبالها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر