في الاتجاه المعاكس - وائل العبابسة

حانَ الرّحيلْ
يا سندبادْ
فلتحزِم الحلمَ الجميلَ نوارساً مكسورةَ الريشاتْ ...
في جيبكَ العاجيّ
وتشدَّ أربطةَ الحنينِ عواصفاً ثلجيةَ
في صرّةِ الذكرى
ولتحمل الليلَ المسجّى فوق ظهركَ لاهثا
قد جفَّ في حلقِ المصابيحِ اللُّعابْ
 
 
***
 
واعلمْ بأنّكَ مثلُ أوراقِ الخريفْ
فَقَدَتْ مآقيها وصارتْ لُعبةَ الرّيحِ العنيفةِ والدُّروبْ
الماءُ ليسَ يلوذُ في أمعائِها الجرداءْ
أو يوقفُ الألعابَ عندَ حدودِها
أو يمنعُ الأهواء
 
 
***
 
يا سندبادْ ...
اعلمْ بأنكَ في اتجاهك شنفرى
خطواتك الرعناءُ لا تُبقي عليك من السلامِ غطاءْ
ترمي بختمٍ فوق سوسنةٍ تعبُّ نسيمها...
وسماً يعانق حُلمَك الرقراق ...
الأرضُ تطويها بجأشِكَ قابضاً جَمراتِها
فمطيُّ حُبِّك قدْ أقامتْ صدرَها...
وأدرتَ ظهركَ...
تذرعُ الذكرى اليتيمةِ والرعودْ
تلك الأراوي الصُّحم حولكَ شاخصاتْ
الكبرياءُ شريعةٌ في رجلها
والزادُ في فمها فُتاتْ
 
***
 
واعلمْ بأنّكَ كالوديعةِ في حوانيتِ الغيابْ
مستلقياً في كفّها المشقوقْ
كالظلِّ في رُدهاتها وقت الصّقيعْ
بين المآقي والطبولْ
شفتاكَ ترتشفُ الخواطرَ والسنينْ
وتصيحُ في أُذنيكَ أشرعةٌ لها...
يتمزّق الحرف الأخيرْ
فتعُبُّ من كأسِ اليبابْ
 
***
 
يا سندبادْ
ضَمِّدْ حقيبتكَ النّحيلةَ جيدا
برباطِ حزمِكَ...
وانطلقْ...
متماسكاً...
فالدربُ يجرحُهُ الضّبابْ...
يا سندبادْ
إنْ كانَ هولُ البحرِ خلفكَ...
فاليقينُ ....
بأنَّ سيركَ للسَّحابْ
 
***

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر