العودة إلى الشاطيء البعيد - وحيد خيون

وعُدْ نا نَذكرُ الايامْ
نَجْمَعُ بعضَ ما ولّى على بعض ِ
نفتشُ عن بقايا ليلةٍ فيها
أ ُلاقيها
وقد نامَ النخيلُ هناكَ والاعشابْ
وأشجارٌ من الصفصافِ والاعنابْ
ونامَ الليلْ
فلا صوتٌ سوى قمرٍ يَدُقّ ُ البابْ
بابَ الشاطئ ِ النائي
على نهرٍ .. بعيدٍ .. أزرق ِالماء ِ
أ ُلاقيها فنستلقي على الارض ِ
يُقَلِّبُ بعضُنا بعضا
على عشبٍ ندِيّ ٍ .. باردٍ .. غَضِّ
وكنا نحْسَبُ الايامَ لا تمضي
ولكنْ مرّتْ الايامْ
وغابت نجمة ُالعشرينَ في وحل ٍ من الالامْ
وطافَ الثلجُ حولَ الشاطئ ِ الرملي
فلا نخلٌ ولا صفصافْ
ولا الماءُ الذي قد كان لو أمْسَكْتُها يغلي
ولا قمرٌ يَدُقّ ُالبابْ
ولا صوتٌ يُؤرِّقُ أعيُنَ الماضي
سوى رحلوا
فتعوي الريحْ
وتبكي نخلة ٌوتصيحْ .........
لقد كتبا على سعفي وجذعي ألفَ خاطرةٍ
فوا أسفي
© 2023 - موقع الشعر