حوار مع امرأة غير ملتزمة - نزار قباني

1
غيري الموضوع يا سيدتي.
ليس عندي الوقت والأعصاب
كي أمضي في هذا الحوار..
إنني في ورطة كبرى مع الدنيا،
وإحساسي بعينيك كإحساس الجدار...
قهوتي فيها غبارٌ.
لغتي فيها غبارٌ.
شهوتي للحب يكسوها الغبار..
أنا آتٍ من زمان الوجع القومي
آتٍ من زمان القبح،
آتٍ من زمان الإنكسار.
إنني أكتب مثل الطائر المذعور،
ما بين انفجارٍ.. وانفجار..
هل تظنين بأنا وحدنا؟
إن هذا الوطن المذبوح يا سيدتي
واقف خلف الستار.
فاشرحي لي:
كيف استنشق عطر امرأةٍ؟
وأنا تحت الدمار.
إشرحي لي:
كيف آتيك بوردٍ أحمر؟
بعد أن مات زمان الجلنار..
2
غيري الموضوع، يا سيدتي.
غير هذا الحديث اللا أبالي..
فما يقتلني إلا الغباء.
سقط العالم من حولك أجزاءً..
وما زلت تعيدين مواويلك مثل الببغاء.
سقط التاريخ. والإنسان. والعقل..
وما زلت تظنين بأن الشمس
قد تشرق من ثوبٍ جميلٍ
أو حذاء..
3
أجلي الحلم لقوتٍ آخرٍ..
فأنا منكسر في داخلي مثل الإناء.
أجلي الشعر لوقتٍ آخرٍ..
ليس عندي من قماش الشعر
ما يكفي لإرضاء ملايين النساء..
أجلي الحب ليوم أو ليومين..
لشهر أو لشهرين..
لعام أو لعامين..
فلن تنخسف الأرض،
ولن تنهار أبراج السماء..
هل من السهل احتضان امرأةٍ؟
عندما الغرفة تكتظ بأجساد الضحايا
وعيون الفقراء؟
4
إقلبي الصفحة يا سيدتي
علني أعثر في أوراق عينيك
على نص جديد.
إن مأساة حياتي، ربما
هي أني دائمًا أبحث عن نص جديد..
5
آه.. يا سيدتي الكسلى
التي ليست لديها مشكلة..
يا التي ترتشف القهوة..
من خلف الستور المقفله.
حاولي..
أن تطرحي يومًا من الأيام بعض الأسئله.
حاولي أن تعرفي الحزن الذي يذبحني حتى الوريد..
حاولي.. أن تدخلي العصر معي.
حاولي أن تصرخي..
أن تغضبي..
أن تكفري..
حاولي.. أن تقلعي أعمدة الأرض معي.
حاولي أن تفعلي شيئًا
لكي نخرج من تحت الجليد...
6
غيري صوتك..
أو عمرك..
أو إسمك.. يا سيدتي
لا تكوني امرأة مخزونة في الذاكرة
وأدخلي سيفًا دمشقيًا بلحم الخاصره
غيري جلدك أحيانًا..
لكي يشتعل الورد،
وكي يرتفع البحر،
وكي يأتي النشيد..
7
أسكتي يا شهرزاد
أسكتي يا شهرزاد
أنت في وادٍ.. وأحزاني بواد
فالذي يبحث عن قصة حب..
غير من يبحث عن موطنه تحت الرماد..
أنت.. ما ضيعت، يا سيدتي، شيئًا كثيرًا
وأنا ضيعت تاريخًا..
وأهلًا..
وبلاد..
 
أربع رسائل ساذجة إلى بيروت
الرسالة الأولى
يا أصدقاء الحزن في بيروت:
كيف هي الأحوال؟
نسألكم. ونحن ندري جيدا
سذاجة السؤال.
نسألكم.
ونحن كالأيتام في جنازة الجمال.
الرسالة الثانية
يا أصدقاء الجرح، في بيروت
ألم تبيعوا قمرا.. لتشتروا زلزال؟
ألم تبيعوا السحب الزرقاء..
والقلوع..
والرمال..
ألم تبيعوا الكرز الأحمر في غاباتكم
والزعتر البري..
والوزال؟
ألم تبيعوا؟
شجر التفاح.. والعصفور..
والتنور.. والشلاشل؟
ألم تبيعوا كتب الشعر التي لديكم
وضحكة الأطفال؟
ألم تبيعوا وجع النايات في جرودكم
وزرفة الموال؟
ألم تبيعوا جنة
كي تسكنوا الأطلال؟
الرسالة الثالثة
يا أصدقاء الشعر، في بيروت
ألم تبيعوا اخر النجوم في سمائكم؟
ألم تبيعوا؟
اخر الحروف في أسمائكم
ألم تبيعوا؟
ما تبقى من حلي نسائكم
ألم تبيعوا البحر؟
ألم تبيعوا للميليشيات التي تجلدكم
اخر خيط من قميص الشعر؟
الرسالة الرابعة
يا أصدقاء الصبر، في بيروت
قولوا لنا:
في أي أرض يزرعون الصبر؟
قولول لنا:
هل ممكن أن تنهض الوردة من فراشها؟
ويستفيق العطر
هل ممكن أن ترجع الحروف من غربتها؟
وأن يفيض الحبر
هل ممكن أن نستعيد عمرنا؟
من بعد ما هم شبطوا
أجمل سطر في كتاب العمر...

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر