غرسة الريحان - مهدي بن سعيد

ياغرسة الريحان كل الغرس من حولك ذوى
وحدك بعد هاك الربيع اللي يفاخر بالخزامى والنفل

من عاطي اغصانك ولد نيسان .. والذاوي روى
لولاه مارديت اغني عقب ماقلت الغنا عيب وجهل

لولاه كان فلان مثل فلان : فلّس وانزوى
ليله كحل مزعوم ونهاره عيون ماتعرف الا تمل

عطرك نهار الليل ما غيره من الوحشه دوى
لاحل في روحي تسامت من عذابات الغرام المبتذل

استاذنه من ( وادي الفيروز ) واخرج من ( طوى )
طفل بري من كل مايطري على بال الصدف والمحتمل

لوبيدي امحي ما كتب عمري وما الراوي روى
وابدا من اغصانك حكايه ما تليق الا بقديس وطفل

طالت مشاويري وعثراتي وكثر المحتوى
ما صرت اميز في الدروب اللي تشمت بي من اللي تحتفل

مرات ابيت في هجاد الذيب واعوي لاعوى
ومرات ابيت في قصور ماتزين الا اذا الساري ثمل

تلعب بي الصدفة والاعبها ونتمرجح سوى
ياما جرى مابين هم الفيلسوف وهم شعار الغزل

درب مشيته لاضياع ولامجون ولاغوى
طيرٍ يبي لثم السحاب ورده السافي يخب على الرمل

ماصادني صياد غلطاتي .. ذبحها واشتوى
سبحانه اللي طول الرمثه وخلاها تعذرب ف النخل

من برقع الشاهين في شباك ملعونة ثوى
ناقص يصارع عقدته ما شاف حر الا يحاول يكتمل

ياغرسة الريحان في صمتي صريح الى نوى
خلا الوجوه الخافته من ذلة التابع تثور .. وتستقل

تعرفني الفضة وانا اعرفها لكلٍ مستوى
لو غرت المكفول ماغرت سليل الدرتين / المكتفل

باكر الى طاح الشراع قناع والظن اللتوى
ضاعت علوم السندباد ورد للصحرا يدور له جمل

© 2023 - موقع الشعر