قام يرنو بمقلة ٍ كحلاءِ
علمتني الجنون بالسوداء
رشأٌ دبَّ في سوالفه النم
لُ فهامت خواطر الشعراء
روض حسن غنى لنا فوقهُ الحل
يُ فأهلاً بالروضة ِ الغناء
جائر الحكم قلبه ليَ صخرٌ
وبكائي له بكى الخنساء
عذلوني على هواهُ فأغروا
فهواه نصبٌ على الأغراء
من معيني على رشاً صرت من ما
ء دموعي عليه مثل الرشاء
من معيني على لواعج حبّ
تتلظى من أدمعي بالماء
وحبيبٍ اليّ يفعلُ بالقل
بِ فعال الأعداء بالأعداء
ضيق العينِ ان رنا واستمحنا
وعناء تسمح البخلاء
ليتَ أعطافه ولو في منامٍ
وعدت باستراقة ٍ للقاء
يتثنى كقامة الغصن اللدّ
ن ويعطو كالظبية الأدماء
ياشبيه الغصون رفقاً بصبّ
نائح في الهوى مع الورقاء
يذكرُ العهدَ بالعقيق فيبكي
لهواهُ بدمعة ٍ حمراء
يالها دمعة ٌ على الخدّ حمرا
ء بدت من سوداء في صفراء
فكأني حملت رنك بن أيو
ب على وجنتي لفرط ولاء
ملك حافظ المناقب تروي
راحتاه عن واصل عن عطاء
في معاليه للمديح اجتماعٌ
كأبي جاد في اجتماع الهجاء
خلِّ كعباً ورم نداه فما كع
بُ العطايا ورأسها بالسواء
وارجُ وعد المنى لديه فإسما
عيلُ ما زال معدناً للوفاء
ما لكفيهِ في الثراء هدوّ
فهو فيه كسابح في ماء
جمعت في فنائه الخيل والاب
ل وفوداً أكرم بها من فناء
لو سكتنا عن مدحه مدحته
بصهيل من حوله ورغاء
همة ٌ جازت السماكَ فلم يع
بأ مداها بالحاسد العوّاء
وندى ً يخجلُ السحابَ فيمشي
من ورا جودهِ على استحياء
طالَ بيتُ الفخار منه على الشع
ر فماذا يقولُ بيتُ الثناء
أعربت ذكرهُ مباني المعاني
فعجبنا لمعربٍ ذي باء
ورقى صاعداً فلم يبقَ للحا
سدِ إلا تنفسُ الصعداء
شرفٌ في تواضعٍ ونوالٌ
في اعتذار وهيبة في حياء
يا مليكاً علا على الشمس حتى
عمَّ إحسانهُ عمومَ الضياء
صنت كفي عن الأنام ولفظي
فحرام نداهمُ وثنائي
وسقتني مياهُ جودكَ سقياً
رفعتني على ابن ماء السماء
فابقَ عالي المحل داني العطايا
قاهرَ البأس ظاهر الانباء
يتمنى حسودكَ العيش حتى
أتمنى له امتدادجَ البقاء

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين