لَمْ تكُنْ 
 تتقي 
 وابل المجرمينَ 
 بظهرٍ أبيك 
 ولكن ترص عزيمتهُ 
 لاختراق الرصاص 
 ورغم صُراخِك 
 كم كان صوتُك عذباً 
 كأن جميع الطيور لقد ذُبحت، 
 وهي تشدو 
 وبين الرصاص 
 لمحتُ حذاءك 
 كان صغيراً.. 
 ولكنه 
 قدرٌ لا مناص 
 وغطى دمُ الوطن العربي قميصك 
 كل الرصاص يوجه للوطن العربي! 
 وما زالَ لم يفهم الأغبياءُ 
 بأن الرصاص طريقُ الخلاص!! 
 محمدُ! 
 قد كشفت قمة العُهر 
 عن كل عوراتنا 
 خطبُ الذل باعت دماءك! 
 كلا... 
 فأنت المحالُ الذي لا يُباعُ 
 وأنت الترابُ الذي لا يُباعُ 
 وأنت السماءُ 
 وأنت القصاص.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين