(إلى روح الطالبة الشهيدة 
 منتهى حوراني)
 ويوم امتطى صهوة العالم الصعب يحمل غصناً بيد 
 ويحمل سيفاً بيد 
 ويوم الحبيبة في الأسر هبت عليها الرياح 
 محملة باللقاح
 جرت منتهى 
 تعلق اقمار افراحها في السماء الكبيره 
 وتعلن أنَّ المطاف القديم انتهى 
 وتعلن أنَّ المطاف الجديد ابتدا 
 ................................
 بغرقتها امها المتعبه
 تلملم اوراقها المدرسية:
 حذر العدا يا بنيه
 فعين العدو تصيب
 وما كذب القلب، كان عدو الحياة يطاردها في المسيره
 وينشب في عنقها مخلبه
 تفتح مريولها في الصباح
 شقائق حمرا وباقات ورد
 وعادت الى الكتبالمدرسية كل سطور الكفاح التي حذفوها 
 وعادت الى الصفحات خريطة امس التي طمسوها
 ورفرف مريولها راية في صفوف المدارس، رفرف وامتد
 ظلل في الضفة المشرئبه
 شوارعها المغضبه
 واشجارها المثقلات، ورفرف مريولها في النوافذ-
 فوق سطوح المنازل فوق رفوف الدكاكين-
 ظلل في الضفة المشرئبه
 مساجدها والكنائس، ظللها قبة تلو قبه
 وما قتلوا منتهى وما صلبوها
 ولكنما خرجت منتهى
 تعلق اقمار افراحها في السماء الكبيره
 وتعلن أن المطاف القديم انتهى 
 وتعلن أنَّ المطاف الجديد ابتدا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين