بين الجزر والمد - فدوى طوقان

"انا غير ما يرى مني، هذه هي
مكيدتي ظفرت بها، فليستولدها
صلب الظلام من بطن جهنم خلقاً
شاذاًن إذا طلع عليها النهار ظهر فظيعاً رهيباً".
 
 
"ياغو" شكسبير
حين الكلمات تصير على
ألسنة الكذب هلاميّه
أتداخل في ذاتي، أتقلّص
أنكمش وأضمر
أتجنب كلَّ هلاميات الدرب
وكلَّ لزوجته البشريه
أتراجع في ذعري أتحاشي
في الدرب مراوغة الزئبق
أتماسك حتى لا أزلق
وأثبت قدمي في أرضٍ صابونيه
أقبض كفي لا أبسطها
وأعاف ملامسة الأشياء، أعافُ البسمات
الشوهاء، وأكفر بالإنسان الثعلب
لكني حين يعانقني
طفل ويلامس وجهي المتعب
الخدّ المخمل والكفان الناعمتان
وأصابع زنبق
لم ينبت فيها مخلب
وتطلُّ على قلبي عينان
كسماءٍ على قلبي عينان
كسماءٍ غسلتها في الفجر الرطب
ملائكة الأنوار
يتمدد قلبي
يكبر قلبي
تهرب من قلبي المغلق
كل الأسوار
يتدفق فيه النهر القطبي
وتنمو فيه الأشجار
يرجع من منفاه إلى
قلبي الواسع وجه الإنسان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر