قصائد إلى ج. هـ - فدوى طوقان

ولا شيء يبقى
معاً نحن هذا المساء وتطويك
عني غدا
ضراوة هذي الحياه
ستقصيك عني بحار
وهيهات بعد أراك
سأجهل دوما إلى أين أفضى
مسيرك، أي اتجاه
أخذتن وأي مصير خفي
حثثت اليه خطاك
ستمضي، وسارق كل جميل-
وغال لدينا
سيسرق هذي الهناءة منا
ويفرغ منها يدينا
غدا مع وجه الصباح ستمضي كطيف
كظل غمام لطيف عبر
سريع الحطى في ظهيرة صيف
عطرك- عطر له فوحان الحياه
بقلبي
ورائحة الأرض غب عطاء المطر
ونفخ الشجر-
سأفقده حين تمضي غدا
ولا شئ يبقى
ككل جميل وغال لدينا
يضيع، يضيع ولا شئ يبقى

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر