قصيدة سلطان البقمي
الله ياهماً ثمان اسنين وانا اتابعه
هماً تغذيه الليالي والظروف الكامنه
يجري بقلبي مثل ماتجر المياه النابعه
اللي تحدّر من جبل يم الديار الطامنه
الاوله والثانيه والثالثه والرابعه
والخامسه والسادسه والسابعه والثامنه
عدة سنين اطوال بين امحاوله وامتابعه
وايضا ظروفً مع غرابيل الدهر متزامنه
اعقول خلق الله ورق واحداث بقعاء طابعه
والرسم يبقى فالورق والغيب محدن يامنه
عطني ياغازي من روابعك الثمينه رابعه
اهل المعرفه والثقه بافكارها متضامنه
***
رد غازي بن عو ن
سلطان لو فكرت في بصمات روس اصابعه
امعقده متداخله متياسره متيامنه
من التيه رويانه ومن زاد المخادع شابعه
تلقح هواجيس الفكر منها وتصبح سامنه
سفينة افكاري من اجله في بحرها طابعه
واحترت بين احمد وعيد وبين امينه وآمنه
يشكيلي اهمومه ولاوضح لي اللي سابعه
وهواجسي ضاعت وتفكيري وخمنن خامنه
مدري همومه ذكر حيً لاوطا مرابعه
بعد خمد يثور بركان الشجون الكامنه
والا همومه من زمانً تصطفق زوابعه
وبحره حداً يروحبه موجه وأحد ينجا منه
ونصيحتي لصق على ظرف الخبر طوابعه
يللي رقيت العالي المرقاب عن مطامنه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين