صوت العاشق المسجون - إبراهيم بو هندي

تخفي نفسها الأيام، خلف الريح، عبر الرحلة
الوحشية الأيام
الآتون عبر الريح أيديهم تعيد الحبَّ بالحبِّ
الذي يخفون
عشاق بلا سجّان
صوت الزنبق المسجون
تخفي نفسها الأيام بين سطور من عشقوا
وبين رموش من عشقوا
عبر الرحلة الوحشية الأيام
الآتون من عين التي ما زالت الأقدار تعلكها، وترميها
يا أحباب، ما زالت شوارع رحلة الأحباب
خالية.. من الأحباب
ما زالت عيون الليل في الأشياء تاريخًا من الإرهاب
انو شروان فوق مياهنا سيفٌ، وفي عينيه
«أهريمان»
عبر الرحلة الوحشية الأيام ضد الريح «للأصحاب»
يا سيفًا لأهريمان، «عمواس» التي أُعطِيت
عيناها
ترفض فيك مولاها
ستكسر حربة الطاعون

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر