المسجون - لطفي القسمي

كل دمعة سقطت من عينك يا أمي
أحس أنها رماح تغرس في جسمي
ورصاصات تخترق جسمي
لا تبكي يا أمي
على وضعي
أكره أن يسال دمعك بسببي
يا ليتني أخرج من سجني
وامسح دمعك بيدي
وأضمك لصدري
وأقبل رأسك الزكي
وفي حجرك أضع رأسي
وأبكي حتى يجف دمعي
أمي أرجوك لا تبكي
وارحمي بؤسي
وقلة حيلتي
طيفك يا أمي
مؤنس وحدتي
بين أربعة جدران أعاني
ليس السجن يخيفني
لكن حزنك يرعبني
كوني قوية من أجلي
واسجدي وصلي
وإدعي من أجلي
وأخبري ربي عني
فهو أعلم بحالي
أخبريه ما جرمي
فأنا عن نفسي لا أدري
اطلبي منه أن يغفر ذنبي
أمي لا تحزني
إن كان السجن قبري
لا فرق عندي
إن مت في سجني
أو على سريري
فقط ليكن الوطن قبري
أمي أتمنى قبل رحيلي
تقبيل رأسك الغالي
فهل يستجيب السجان لطلبي
أم أن طلبي
سيضاف لقائمة جرائمي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر