وَمَن لِسَقيمٍ يَكتُمُ الناسَ مـا بِـهِ - عمر بن أبي ربيعة

وَمَن لِسَقيمٍ يَكتُمُ الناسَ ما بِهِ
لِزَينَبَ نَجوى صَدرِهِ وَالوَساوِسُ

أَقولُ لِمَن يَبغي الشِفاءَ مَتى تَجِئ
بِزَينَبَ تُدرِك بَعضَ ما أَنتَ لامِسُ

فَإِنَّكَ إِن لَم تُشفَ مِن سَقَمي
فَإِنِّيَ مِن طِبِّ الأَطِبّاءِ يائِسُ

فَلَستُ بِناسٍ لَيلَةَ الدارِ مَجلِساً
لِزَينَبَ حَتّى يَعلُوَ الرَأسَ رامِسُ

خَلاءً بَدَت قَمراؤهُ وَتَكَشَّفَت
دُجُنَّتُهُ وَغابَ مَن هُوَ حارِسُ

فَما نِلتَ مِنها مَحرَماً غَيرَ أَنَّنا
كِلانا مِنَ الثَوبِ المُوَرَّدِ لابِسُ

نَجِيَّينِ نَقضي اللَهوَ في غَيرِ مَأثَمٍ
وَلَو رُغِمَت مِلكاشِحينَ المَعاطِسُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر