طالَ مِن آلِ زَينَبَ الإِعـراضُ - عمر بن أبي ربيعة

طالَ مِن آلِ زَينَبَ الإِعراضُ
لِلتَعَدّي وَما بِنا الإِبغاضُ

وَوَليدَينِ كانَ عُلِّقَها القَل
بُ إِلى أَن عَلا الرُؤوسَ البَياضُ

حَبلُها عِندَنا مَتينٌ وَحَبلي
عِندَها واهِنُ القِوى أَنقاضُ

نَظَرَت يَومَ فَرعِ لَفتٍ إِلَينا
نَظرَةً كانَ رَجعَها إِيماضُ

حينَ قالَت لِمَوكِبٍ كَمَها الرَم
لِ أَطاعَت لَهُ النَباتَ الرِياضُ

عُجنَ نَحوَ الفَتى البِغالَ نُحَيِّي
هِ بِما تَكتُمُ القُلوبُ المِراضُ

وَأُحَدِّثهُ ما تَضَمَّنتُ مِنهُ
إِذ خَلا اليَومَ لِلمَسيرِ المَراضُ

© 2022 - موقع الشعر