مَرحَباً ثُمَّ مَرهَباً بِالَّتي قا
لَت غَداةَ الوداعِ يَومَ الرَحيلِ
لِلثُرَيّا قولي لَهُ أَنتَ هَمّي
وَمُنى النَفسِ خالِياً وَخَليلي
فَاِلتَقَينا فَرَحَّبَت ثُمَّ قالَت
عَمرَكَ اللَهُ اِئتِنا في المَقيلِ
في خَلاءٍ كَيما يَرَينَكَ عِندي
فَيُصَدِّقنَني فَداكَ قَبيلي
لَم يَرُعهُنَّ عِندَ ذاكَ وَقَد جِئ
تُ لَميعادِهِنَّ إِلّا دُخولي
قُلنَ هَذا الَّذي نَلومُكِ فيهِ
لا تَحَجّي مِن قَولِنا بِفَتيلِ
فَصِليهِ فَلَن تُلامي عَلَيهِ
فَهوَ أَهلُ الصَفاءِ وَالتَنويلِ
قالَتِ اِنصِتنَ وَاِستَمِعنَ مَقالي
لَستُ أَرضى مِن خُلَّتي بِقَليلِ
قَد صَفا العَيشُ وَالمُغيرِيُّ عِندي
حَبَّذا هُوَ مِن صاحِبٍ وَخَليلِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين