جتني بيوتٍ تحير عقل ناظرها
فيها العتب والتقصي والعجب زاير
مع فارس المفرده حفيت حوافرها
ونيشانها بالهدف موزون ومعاير
ياناصر السالفه كثرة مخاسرها
ماعاد ينفع بها ترقيع ومساير
مفرية الجيب جت مالله بساترها
عريانة العود وسط السوق وتعاير
مدري وش اللي مع الجزلات حاشرها
مادام فيها طقوق وعرضها باير
كويتها كيتينٍ من مخاطرها
وسحبتها عن حلال الناس بالواير
هن يتحايل بها من شان يجبرها
كنه على غفلته في معمعه داير
استصعب العلم واقواله يكثرها
يشجب ويستنكر الحاصل وهو حاير
مايدري ان القصايد مانخوبره
نوفي لها كيلها بالمدح ونطاير
مثلك ياناصر بيوته يوم يسطرها
تعجب لبيب العقل من دون لايخاير
اما العصايد نجيها مانعبرها
واللي تضايق يطق الراس بالعاير
ترا المجامل فنون الشعر يدمرها
وضعوف الانفس بها ترتاح وتغاير
جتك البيوت العصيه يوم تامرها
الصدر برها وعجز القاف بالآير

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين