حمام ياللي تغنـّي فوق الأغصاني - عبدالله بن دبسان الشيباني

أعدها في عام 1417ه ، وذلك حينما وجد فتاة
وهي ترعى الإبل بموقع يكون شمال ( جبله ) وحينما

أعجب بهذه الفتاة ونضوج عقلها بعد التكلم معها
اندفع الشاعر بقول هذه القصيدة المشرفة وحينما

أنهى القصيدة قدّمها إلى والد الفتاة بطريقة سرية
طالباً الزواج ولكن والد الفتاة قال (يعلم الله

إني سبق أن ملكتها فاعذرني) اقتنع الشاعر
بالقسمة والنصيب وأخذ يردد هذه القصيدة

ويقول فيها :-
يا ونتي ونّة اللي طاح مرضاني

عظمه تصرّم ولا ودّوه صحيّه
زين الصبا كيف أخذ قلبي وخلاني

أمشي مع الناس وأفكاري خلاويّه
حمام ياللي تغني فوق الأغصاني

ما شفت إلي في قرايا نجد حوريه
أنا بغني وأردد زين الألحاني

والعبد لله عليه حقوق شرعيه
واللي جرالي بقوله بين قيفاني

والناس بالناس والأعمال بالنيه
والناس فيهم يجي كاسب وخسراني

والناس للناس ماموره ومنهيه
والحب موجه مشى يمي وغطاني

وأنا عتيبي وموتي من عتيبيه
كنه عسيفٍ عليها زين الأرساني

هيمٍ شراشيفها مثل العمانيه
من وقت حوى وابونا آدم والى الآني

ما شيف مثله ولا شكله ولا زيه
يا ليتني رحت ما جيته ولا جاني

يقوله اللي بنات البدو من غيّه
بنت الذي جالهم ماقف وبرهاني

من نجد ساقوا قبايلها الثلاثيه
بنت الأصايل عليها القلب ولهاني

ما هيب طرش البحر ولا خضيريه
والأصل حبّه بجمر النار يصلاني

في كبدي اللي بحب الزين مبليّه
من سبّة اللي عليها عين شيهاني

يا نفس منتي بلا ميته ولا حيّه
يا ويل قلبي عليها ويل عطشاني

اليا طراله براد الما وحاليِّه
بنت الذي في طرفهم يامن الجاني

من شوفها ما يعيشون الهواويه
ريح الشمطري عليها بالخلا جاني

اللي على خدها لرموشها فيَّه
والخد كنّه قمر عشرين شعباني

والعين عين الوحش والعنق ريميّه
منها يهب الشمال بريح ريحاني

والعود الأزرق يهب مع الجنوبيه
في نجد جاني عذاب القلب وانهاني

جاني شمال (جبله) في ضو عصريه
ورعٍ جديله تثنى فوق الأمتاني

جود صوابي ولا لي منه ماويّه
لا جيت يمّه برمش العين حاكاني

يقول مالك ورايه حق ورعيّه
ومن شافني قال ابن دبسان سكراني

والحب اله سكرةٍ بالموت مقفيّه
الحب من ذاق سمّه جاه ماجاني

جوفه سواتي يقضّه حد جاويّه
وان قالوا الناس ابن دبسان غلطاني

ابن سبيّل شكى قبلي شكاويّه
تكفون يالاد روق الموت وازاني

الحب سمٍ ذحاح براس جنبيّه
شيلوا خطايه ليا زليت بلساني

أنا ضحية وذابحني عطاويه
ربي عطاها الشرف من خمسة أركاني

أركان الإسلام والمذهب حنيفيّه
وتكفون يا عزوتي يالاد شيباني

راحت حياتي وروحي عند روقيّه
منكم نبا الجاه لأهل الجاه والعاني

ولا ترى النفس يم القبر مرميّه
© 2023 - موقع الشعر