يثور بارود الغلا.. - عبدالله العشيشان الشراري

يثوربارود الغلا بين أضلعي وتشب نار
واحشدجيوشي للغزاه اللي على ابواب القصر

واشعل فتيل المعركه ماهمني حجم الدمار
يهمني ارفع بيارقها وأكون المنتصر

لاجروا أذيال الهزيمه عشت نشوة أنتصار
ان قاله الله غير اجيبك ياتباشيرالنصر

لعيون غالي له سما عشقي كواكب في مدار
اللي مفاهيم الحلاوه كلها به تنحصر

مكانته في وسط قلبي (لايشق لهاغبار)
وأربع جهات من الغلا عليه وحده تقتصر

في شوفته كل السنين الممحله تصبح خضار
وبغيبته قلبي من الالام بعده يعتصر

اللي تسبّب غيبته خطوه بدرب الانتحار
ولقياه معنى للحياه الرائعه بالمختصر

ياصاحبي غيرك فلا والله معطيه أعتبار
بس انت في قصرالغلاان طال وقتي او قصر

بس انت ترويني ولاغيرك من انهار وبحار
للرافدين ولانهر بُردى ولاالنيل بمصر

يثور في قلبي غلاك..بليل ويصير النهار
وتبقى انت غالي ياحلا هالعمر..واغلى من البصر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر