حديث الفناء - عبدالعزيز الفدغوش

إن كان به مكلوم مثلي يجيني
وإلا أجيله عانيٍّ وين ما كان

نبي نتجاذب بالحديث الثميني
ذكّرٍ يسلّي من قضا الليل سهران

ودي بنصحٍ يجذب السامعيني
حتى يزيد المعتبر صبر وإيمان

يشدني ذكر الورى الراحليني
وأبي العبر والموعظه سّر وإعلان

أبي حديث عن الفناء يحتويني
من واقع الإسلام سنة وقران

ذكر الفناء بأدلته يهتويني
رغم التفاوت بالمصايب والاحزان

خطبٍ دهمني واختطف نور عيني
ودكّ الجلاده وأشعل الروح بركان

زلزل كياني والفضاء ضاق فيني
وأدعى السهر والنوح ميزة للأعيان

فيض المدامع مايعالج حزيني
حيث العباير تنهمل تقل نيران

يارب لاتجعل مصابي بديني
وإلطف بعبدٍ يرتجي منّك غفران

حنّا عزانا كوننا مسلميني
ومن يحتسب للأجر يجزى بالإحسان

نصبر ونرضى بالقضاء موقنيني
بأن الاجل زرع يوافيه ديّان

بأمر القضاء وأقدارنا مؤمنيني
وكل الذي فوق الوطا زايل فان

لابد حنّا بيومنا زايليني
والله خلق يومٍ محدد للإنسان

مادايم إلا ربنا واثقيني
سبحان من يسجد له الإنس والجان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر