مراسله بين رضا طارف الشمري والعطاوي - عبدالرحمن العطاوي

قصيدة رضا طارف الشمري
 
شعًارنا كلٍ قصد بالعطاوي
وأنا باغني يوم هايف لي القاف
 
باللي مع الشعار باعه رهاوي
واليا وزن ما يازن الشعر بعذاف
 
نبع القريحه من قراح المراوي
من كوكبٍ ما حولوا فيه غراف
 
عد الروى تسمع لوِرده حداوي
وزودٍ على من يدهله عشرة أضعاف
 
وانا على شروى جنابه شفاوي
أشفى من الطير المبرقع للاعلاف
 
رجلي تسوقن مثل رجل الهواوي
وقلبي على قرب الاجاويد ميلاف
 
والناس كلٍ له رفيق وحضاوي
وانا رفيقي من هل المجد الاشراف
 
شهمً على درب المراجل قصاوي
يبي يتقدم ما يسولف بالانكاف
 
يا صل مرام النفس لو هو خلاوي
نعمين يا مشرف على كل مشراف
 
هرجه لهاجوس الضماير يداوي
ويجلى الهموم اللي تنوع لها أصناف
 
رجلٍ بمطلوبه رخيصٍ غلاوي
كريم يا ضفته بخيلٍ اليا ضاف
 
ما هو تكبر للاجاويد ياوي
ويدعي لهم من عند ربه بالارياف
 
من روس قومٍ مزبنٍ للجلاوي
والجار يلقى عندهم فرش ولحاف
 
وبيوتهم ما تتقي بالملاوي
تبين لك ياللي تطلع للأشواف
 
وان خيلوا برقٍ سمر له بناوي
سيله عرموم للمحادير جراف
 
دورين والما حايرٍ بالمحاوي
بأرضٍ وليه عاد له عقب الاكساف
 
ورادوه بدوٍ ياصلون الحراوي
على ركابٍ تطوي البيد بارداف
 
وشافوا نباته بالحماد متساوي
عشبٍ زمى ما به قواميع وعياف
 
يجبر عظام اللي من الوقت ثاوي
مع وسطه الروثه تقل نبت صفصفاف
 
في ديرةٍ ما دوجوا به شواوي
بس أم سالم تبترم تقل مخطاف
 
والشيخ نبه ياهل المال ناوي
يبي الربيع اللي به العز لضعاف
 
وقامن يكربن النبات العراوي
والصبح شدوا له مظاهير واسلاف
 
وتوسطوا من عشبةٍ بالمطاوي
قفر به الهزلا بنت سنم وشعاف
 
وجتهم جموعٍ تفتخر بالعزاوي
مثل الجمال الصايجة جيش الأحلاف
 
وقالوا عتيبة لعن ابو من يراوي
تقدموا يا قوم ما فيه محراف
 
وساقوا على الصابور ظلة مضاوي
وصكوا به الفرسان طافٍ ورا طاف
 
على مهارٍ نجبت من علاوي
صم الحوافر كاملاتٍ بالاوصاف
 
وتعاقبوا فريسهم بالأهاوي
وقام الطنا يزمي والارياق نشاف
 
واشتبت الهيجا بحام المكاوي
وكلً زهم ربعه ينادي بالاسعاف
 
والشلف من بين النشاما هداوي
مضاربه ما هي سوى نطح وخلاف
 
خيلٍ تطارد عند وضحٍ مهاوي
سفن الصحاري مطربة كل عناف
 
بعلط الرماح مطوعة كل غاوي
يوم الزمان اللي به الفعل ينشاف
 
وحامت طيور الموت بامرٍ سماوي
كلٍ بمخلابه للارواح قصاف
 
وتباشرت بقع النسور المقاوي
منهم تهيا له ربيعٍ ومصياف
 
وملت الجنايز كل وادٍ سناوي
معاركٍ يهتز منها جبل قاف
 
ونرجع على موضوعنا بالعطاوي
يم الحديث نكمله قبل الانكاف
 
في مجلسه تلقاه مثل النداوي
طير السعد يعجب نظر كل عراف
 
واف الخصايل صدق ما هي هزاوي
رجلٍ ا به شيمه ومعروف وانصاف
 
دوم الصبي لدلال عمه يساوي
ليل ونهارٍ يشتغل تقل وقاف
 
ونجره ينادي شاربين القهاوي
يزود إليا منك زهمته بالاطراف
 
وتفخر عتيبه والرفيق المخاوي
باخباركم واذكاركم يابو نواف
 
والمرجله ما تندرك بالمناوي
ولا يكسب الطوله بخيلٍ وخواف
 
ياكود مثلك يا ربيع الفداوي
ما تنهزع لو ضكك الوقت بضلاف
 
والله ما قلته مدور رشاوي
مار المجازي بيننا مثل الاسلاف
 
يا الله يا قاوي على كل قاوي
يا محصي العالم من الكاف للكاف
 
تكفيه بالدنيا شرور البلاوي
وعساه يلحق به مرامه والاهداف
 
وتم الكلام اللي بدا فيه راوي
يذكر ويشكر من على الطيب مزهاف
 
والخاتمة نهدي سلامي شفاوي
وصلوا على سيد البشر عد من طاف
 
 
***
 
ردالعطاوي
 
جبر الشمال ولا رهيف الحساوي
قالوه قدمي فاهمين بالاصناف
 
ونسج الأديب أفضل جميع الكساوي
رضا صحيح لحلية الحمد رضاف
 
بيت ابن طارف مثل بيت الفراوي
عن الدون شعر الشمري فالعرب ناف
 
كم من عتيبيٍ لشمر يهاوي
وكم شمريٍ في عتيبه رفع قاف
 
وشباب شمر طيبين النشاوي
أخير من حافظ على سلم الاسلاف
 
قومٍ تساموا عن جميع المساوي
شمر هل الطولات في كل الاعراف
 
سماي من نو القصائد صحاوي
وهبت رياح المستثيرة بالاشفاف
 
ونشا على شاشة خيالي رفاوي
مستقلن من صايب الشعر هتاف
 
ابحث عن اللي مثل ذا بالحلاوي
يمنى بيمنى ما نحايي بالاشداف
 
حي الأديب وحي شعر البداوي
بدعٍ لبو طارف يجدد لماطاف
 
شريف شعرٍ يوم جاني لفاوي
رحبت به ترحيبةٍ ما بهااجناف
 
شعرٍ لجزلات التعابير حاوي
در الجواهر ما تحلا بالاصداف
 
الشعر بالتصنيف تبري وماوي
هذا رفيع وذا تحدر للاسفاف
 
وجواهره ما هيب تملك شراوي
تملك بفكرٍ مالها دونه أوقاف
 
رضا يجدد داثرات الدهاوي
أديبنا عنّ القوافي للعناف
 
طرت لبو طارف جميع اللغاوي
يوم أن الارخم للمصاعيب عساف
 
من حيث أبو فيصل خبير الخفاوي
شرب من الحب النقي سمٍ أزعاف
 
يا ديب انا مفتون في حب ماوي
ومواجعي منها كثيرات بالزاف
 
يطعم يا بو طارف وأنا منه طاوي
وسلم المسالف منه انا كيف أبااستاف
 
يا صاحبي لونك بياضة رغاوي
غاشيه ليلٍ من ظفايرك كثاف
 
هنيت مرتاح المحبة فضاوي
ما ضيقن خلقه مواعيدالأخلاف
 
سرت سمادير الهوى في السماوي
ما يبدي الهرجه على كل هراف
 
يا معاجي المفطوم وين العجاوي
جفاف حبٍ يتبعه ظلم وجحاف
 
هنيت معفي المحبة ظراوي
ماهوب في شوق العشاشيق شفاف
 
في جملة المثبت حديثه نفاوي
والى ابعدوا عنه المحبين خراف
 
يا صاح أنا صبٍ ومثلي صباوي
وعشب الغوي نبتٍ يسمونه الغاف
 
والبشت بشتٍ والعباوي عباوي
ولفات موجات الهوى دون الالفاف
 
نزوات نفسي فوق هاك النزاوي
إلى طما سيلي غطى كل طفاف
 
راحت يا بو طارف جميع الطراوي
ما باقي الا سلف سلفه وشلاف
 
الشعر شعرٍ والحداوي حداوي
وذكر الحرار بروس الأجبال مهجاف
 
وإلا أنت يا رمز القصيد متطاوي
في قمةٍ ما ياصله كل كلاف
 
بلسان طي مزامل للخلاوي
مزنك على بحر الشعر يرعف أرعاف
 
ويوم استوت كل العرب في مساوي
راحت علوم البدو من ضمن الاوقاف
 
وزمانهم معطن سعدهم قفاوي
عطايف الدنيا طوتهم بالاعطاف
 
عنهم لبيب الوقت دايم لهاوي
ما عاد تنفع يا رضا كثر الاحساف
 
راحت غرايب كل جيل لفاوي
جنب مواجعنا ترى الجرح نزاف
 
واقصد يا بو طارف بطرفٍ سهاوي
ما دام في قلبك من الوجد لهاف
 
ان كان من راع العراق متشاوي
وجرحك بعد ممساك في السيل متعاف
 
أمين يرميك الغوى بمتغاوي
غروٍ غرير في غيا الغي غرياف
 
حتى تسمى غاوي لمتغاوي
ويغيب عقلك في غلا ولف واشغاف
 
دايم وهمك يا رضا بالرضاوي
إلى غضب صابك من الولف خفخاف
 
وتنسى لبن صلال هو والجلاوي
وأبلشبك امشي بين قاري وعراف
 
بالليل لعوى كل ذيبٍ تعاوي
وتهيف صبح وعصر مع كل مهياف
 
لو المداوي جاك مانت متداوي
من حيث مقلوعٍ على الكبد مرضاف
 
من واحدٍ لمبين الحكي لاوي
وإلى قلت عله يرفع المظلمه حاف
 
تقول يا ويلي وهو لك مناوي
وده يشرع في محانيك سياف
 
انا هذا مبنا هواي متهاوي
دايم على هاك المهاييف هياف
 
ورى أهيفٍ لمسلهب الخصر زاوي
ملهوف هاف الخصر والورك مرداف
 
مارد ظما وأنا لمثله ظماوي
وابن السميري شاهدي ذاك نياف
 
واسلم ودم يا من مدحت العطاوي
ما هل وابلٍ وأسبل الوبل وكاف

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر