ارسلت إلى الشاعر ناصر بن نهار القاضي هذه القصيدة :
البارحه جتني هواجيسي اصناف
والنوم عن عيني غدا في مغيبه
وجلست وحدي ساهراً وانظم القاف
اكب مخط القول واخذ مصيبه
واختص في قولي من الناس عراف
حراً تسلسل منسبه من عتيبه
ياناصر القاضي بابين لك اوصاف
اشيا على شرواك ماهي صعيبه
قلبك لزينات التماثيل ميلاف
تشفق على زين الكلام وتجيبه
انشدك وش بنتٍ على جال مهياف
يركب ولدها فوقها وتعديبه
وعن اربعه حطوهم ارباع وانصاف
بعد ان ذبحهم رجل ذبحه غريبه
ولما دعاهم جوه ما فيهم اخلاف
عاشوا بعد ماتوا بساعه قريبه
وشيخاً يحب العدل ويحب الانصاف
الياحكم بالحكم كلاً رضيبه
ورجال تخضع له سلاطين واشراف
واللي يبا طيبه عليه تعذيبه
وثنين منهم ترتعد كل الاطراف
لاجوك ما تلقا حداً تلتجيبه
عطني خبر ما قلت لا تصير زهاف
انا اعرفك رامي تصيب الضريبه
ما قصد بما قلته تحدي وكلاف
قصدي مراسلت الرجال العريبه
الطيب اللي يحتمي كل ميقاف
اقدره واحشمه واقتديبه
واللا الضعيف اللي للاسرار كشاف
ماهوب صاحب لي ولاني صحيبه
واخر كلامي عد من في الحرم طاف
صلوا على اللي هجرته لارض طيبه
فرد الشاعر ناصر بن نهار القاضي حيث قال
عد النجوم وعد بارق وهتاف
وعداد مازاور قريباً قريبه
وعداد من يسكن مدنها والارياف
حييت ياخط الرجال اللبيبه
قوماً لهم بالمجد منزل وميقاف
جزلين الاريا والمذاهب عريبه
من صلب باقم ما تناموا بالاحلاف
اهل اللوازم مدركين الكسيبه
رجالهم ينطح طوابير ما خاف
اليا زما جمع الحريب الحريبه
والشعر ياطامي مواقيف واهداف
والكيف توخذ صفوته عن سريبه
واليوم من بعض الدعبيل ينعاف
ما يودع الرجال يضهر حضيبه
ياطالباً مني مراديد واسعاف
تشكي وراسي بان للناس شيبه
من ذاء الزمان اللي غرابيل وجحاف
والشعر عند موقرينه وطيبه
يسحب ومعترضه ثمانين حذاف
ناساً تغني به وناساً تعيبه
هذاء الصحيح وحل الالغاز ماطاف
ياصامل الهمه ذراء من عديبه
البنت يامروي شبا كل مرهاف
هي المحاله والرشاء في قليبه
والاربعه يامعتلي كل مشراف
طيور من يطلب وليه يثيبه
وأمن بعد ماجات تسعى بالاطراف
بقدرت الخلاق مافيه ريبه
والشيخ ميزان البشر طول الاسلاف
في كل سوقاً يالرياحي شريبه
والرجل كان انك حكيماً وصراف
النوم وانته كيف هذاء تجيبه
وان قلت حلاقاً بحلق الشعر ناف
اقول صح وسالفتكم عجيبه
واما الثنين اللي حبيبين واولاف
هو الكبر والموت والكذب خيبه
وعداد من يقراء تبارك والاحقاف
صلوا على مرسول ربه حبيبه
ثم عقبت على قصيدة الشاعر ناصر بهذه القصيدة
يامرحبا بكتاب من يقر الاضياف
الحر حلال العقود التعيبه
من رووس قوماً يوم الارياق نشاف
يروون حد المرهفات العطيبه
عتبان اهل قاله وميقاف ينشاف
وروسٍ على طول الليالي صليبه
اديت واجب ما حصل نقص وخلاف
وفتحت موضوع الادب وانت اديبه
وحركت هماً ساكناً بين الالجاف
وخليت قلبي يظهر اسرار غيبه
تقول تنوي لك عن الشعر منكاف
من يوم جهاله بقت تدعيبه
شعر النبط ياناصر اسنينه اعجاف
والناس كلٍ من جهته يعديبه
تناوشوه الربع رامي وحواف
صكوا عليه وشينوا له نصيبه
والشعر له معنى ومغنى وصراف
يبغى الذي لاصرفه يعتنيبه
ينقاه نقي اللول من وسط الاصداف
ويجنبه عن كل شياً يعيبه
ماهوب يجمع وزنه اثقال وخفاف
شطراً يسنع به وشطر يغديبه
والشعر مثل السيف في كف سياف
لاحدته بعض الامور يغزيبه
وحكمة وموعضةٍ كما نور كشاف
كم ظايعاً نور الادب يهتديبه
وضمنت القصيدة رساله خطيه شكرت الاخ ناصر فيها
وبينت له ان فيه احد الالغاز لم يتوصل الى حله الصحيح وعلمته بحله
وبعد ذلك زعل ناصر القاضي وغير القافيه
وارسل قصيدة اخرى وصمنها بعض الالغاز وقمت بالرد عليه
اللغز الذي لم يتوصل ناصر لحله هو الذي اقول فيه
رجال تخضع له سلاطين واشراف
واللي يبا طيبه عليه تعذيبه
حيث قال ناصر في رده
الرجل كان انك حكيماً وصراف
النوم وانته كيف هذاء تجيبه
وان قلت حلاقاً بحلق الشعر ناف
اقول صح وسالفتكم عجيبه
لقد قال انه النوم او الحلاق
والحل الصحيح هو
عود الطيب والمجمر
وبينت له ذلك في رساله كما ذكرت
ولكن لم يقتنع واصر على حله السابق
حيث قال
هلا ترحيب والنيه نضيفه
مثل مبدا القمرنوراً وصيفه
هلا بكتاب طامي مرحبابه
عدد ماهل وسمه مع خريفه
ارحب صدق صادق في كلامي
كبنه خط مروين الرهيفه
هل التوحيد والاريا الصليبه
ليا عاند حفيفاً مع حفيفه
رياحاتٍ لهم مذهب ومبدا
منجين القويه والضعيفه
صناديد العرب تخشاء لقاهم
ومذاهبهم على الخايب كليفه
وحنا روق جزلين المواهب
هل الجزلات والانفس شريفه
يذري من قصر ثوبه ذرانا
لحفنا ضافيه ماهي قضيفه
ويخشاء باسنا من عظم باسه
منامه وان ذكرنا يستعيفه
وانا اللي هاضني وايقض شجوني
سوالف جاتني عذبه طريفه
سوالف من هواجيس الرياحي
كما نبت الزهر ساعة مصيفه
لكن العلم باقي له بواقي
وانا ماني على شفه وكيفه
تخالفنا ياطامي واختلفنا
رجال العرف ماتوخذ خطيفه
ولا تخدع ولا توخذ غلاطه
لكن اقراء كتاب ابي حنيفه
وترف حل لغزك يالسنافي
انا ماني بجاهل تستهيفه
اعرف ان الخضوع بكل معنا
لمن يبصر لمن عينه كفيفه
واعرف الرووس تنزل للوساده
ويعلي فوقها الحالق بسيفه
وانا ظني كتبت الحل وافي
بالول ثم غطيت برديفه
حسب شعرك ولغزك وتعبيرك
وقلبك مافتشنا وش غريفه
ماعرف اللي تكنه في فوادك
مادامه ماحكمته بتعريفه
وانا بانشدك نشده واعتبرها
بداية للسفر ولا نكيفه
اسالك يالرياحي عن جماعه
صغار الجسم وافعالاً عنيفه
خوان ويسكنون ببيت واحد
وحالتهم لياهاجوا كسيفه
يموت الرجل منهم في ثواني
وتحيا امه وصورتها مخيفه
واسالك ويش هو رجلاً صميدع
سجين ببطن صاحبته لطيفه
يمون الياخرج موته شنيعه
ويبقى الاسم منسوب لحليفه
حليفاً يوم مات الرجل سافر
وقضاء نحبه بعد فارق وليفه
واباك تفيدني عن بنت عذراء
عنيدة راس وان سيقت عسيفه
فقيرة مال وانته في عملها
وفي كل الدول تلقى وضيفه
تمعن ثم هات الحل وافي
تراء ماقبل من الحل النصيفه
ليامنك وجدت الحل رده
ومد حبال مومية السفيفه
واختمها على الهادي محمد
عدد ماورق شجر وانحت ليفه
فرديت على الشاعر ناصر القاضي حيث قلت
عدد ماخط حبراً في صحيفه
وما برق الحيا شوهد رفيفه
هلا بكتاب من سواء بيوته
بيوتٍ للذهب صارت وصيفه
قريت ابيوته وعودت نفسي
كما قالو موراتاً معيفه
انا ياناصر انقد كلامي
قبل لاتنقده ناساً محيفه
بنات الفكر في بحر القوافي
مع المرجان واللؤلؤ حليفه
وانا ماقول قولاً غير واقع
ولا حب الضعيفه والخفيفه
كتبت الغاز لك وموضحات
ولا حرفت في العلم تحريفه
ورميت وصبتها واخطيت واحد
بقى ثابت ما صبته بتهديفه
وبينت الك حله في رساله
مابا للصاحب القرم تحسيفه
لكن دامك نشرته ياصديقي
يجيك الشرح في نبذه طفيفه
ياناصر ماخبر موتاً يعذب
على شانه يجي للناس طيفه
ولا ظن العمل تعذيب لاهله
ياكم واحد بشغله طاب كيفه
لكن بيني وبينك يحكمون
رجالاً مامعرفتهم قصيفه
وانا ربعي وربعك نعم فيهم
يشادون الجبال اللي منيفه
بعد هذاء استمع حلي لغوزك
كلاماً صادقاً مافيه زيفه
احل اللغز واراهن عليه
ولو ابعيد في الفكر استضيفه
اذاء كان الذي صاغه فهيم
ولا ركبه تركيبه سخيفه
جماعتك الذي تذكر فناهم
مع الام الذي تذكر مخيفه
اقول الام نارك والجماعه
بكبريتك لهم عينه وشيفه
او البندق ومخزنها بوسطه
عباريداً لياثارت صليفه
واقول الرجل بارود الرصاصه
لامنه ثار يدوخك برجيفه
وسجنه ينسجن وسط الرصاصه
وحليفه ذاك عبرود القذيفه
وعذراك الذي تذكر تراها
هي الابره بشيفتها نحيفه
تخيط اللبس وتزين خياطه
جمال الشغل للملبس تضيفه
بعد هذاء استمع مني كلامي
ياراع الطيب والنفس العفيفه
ابا سالك سوالاتاً بسيطه
بدل ضيفتك يارجال ضيفه
اذاء حليتها فانته صديقي
ولي بمصادقك فرحه وكيفه
واذاء زليتها باطلب من الله
فالاصحاب المعوضه والخليفه
وابا طوي وباشد الرحال
من الارض المحل لارضاً مريفه
واقول ان سيل شعبان الحجاز
مايوماً سال مع وادي حنيفه
ولكن حسب ظني واعتقادي
تغوص البحر ماتاقف بسيفه
انا بانشدك عن ذيك الفتاه
اذاء من دمعها زاد بذريفه
فرح من فامها سلم فلوسه
ويبعد عنه هاجوسٍ يخيفه
وبنت عيالها عشره وعشره
وسته زود وثنيناً رديفه
هم اهل الفعل واسم الام ظاهر
عليهم صايره مثل العريفه
لانامو ربط ذاء في رجل هذا
وذاء مربوط راسه في وليفه
اظن اللي حصل يارجل كافي
قليل الهرج يكفي عن كثيفه
تراء الالغاز لاكثرت ممله
ولا ابغى الشعر في اللغز تعسيفه
اذاء وقفتها وقفت عنها
واذاء زودت زدت بدون خيفه
انا لاهاج موج البحر قدمي
اخوض البحر ماقف في رصيفه
واذاء مني رقيت الرجم اطالع
قدم رجلي لايقطعها بحيفه
تخير لك مواضيعاً جميله
تراء الطيب منا قلبي وريفه
ولك مني سلامي والتحيه
عدد ماخط حبراً في صحيفه
ملاحظه
لم اتلقا من ناصر حل لهذه الالغاز
حتى الان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين