مصر بين ( كيلوباترا ) اللعوبة مع القادة العسكريين الرومان..

للكتاب: برادة البشير،


مصر بين ( كيلوباترا ) اللعوبة مع القادة العسكريين الرومان...و( عايدة ) عشيقة القائد الفرعوني ( غاداميس )
☆☆☆☆☆☆☆
الجزء الثاني في مقاربتي النقدية لإعلان وزارة الخارجية...المصرية على هامش الجلسة الإفتراضية بمجلس الأمن حول مشكل ( سد النهضة ) الأثيوبي
☆☆☆☆☆☆☆
وقفنا في الشطر الأول عند إثبات أجنبية كل من نفرتيتي...وكيلوبترا...وكما كان مصيرأسرة نفرتيتي مجهولا...: كيف ماتوا...ومتى...وأين دفنوا...حيث بقيت الأسئلة...ذات الصلة...ألغازا... لم يتم فك أسرارها إلى الآن...
فإن زمصير ( كيلوباترا ) هي الأخرى كان مأساويا...مع توفر الكثير من المعلومات عنها...لقربها الزمني من مرحلة قبيل وبعد بداية التأريخ بميلاد المسيح...قياسا بالمرحلة المتأخرة من عصر الدولة الثامنة عشرة في منتصف القرن الثالث عشر قبل الميلاد...مع مرحلة انتقالية صغيرة جدا في حدود أربع سنوات هي حكم (القائدالعسكري المسن :
" آي" خال أخناتون...وأخ أمه " تي "...وزوج حفيدة أخته أرملة " توت عنخ آمون "...ومن بعده كان المؤسس الحقيقي للأسرة التاسعة عشرة هو " رمسيس الثاني " زوج " الملكة نفرتاري"...وصاحب الإنشاءات العملاقة...و موقع أول ( معاهدة هدنة ) في التاريخ مع ملك " الخيتيين " بالأناضول...بعد معركة ( قاديش ) التي حطت أوزارها دون غالب أو مغلوب...وإلا لما كانت هناك حاجة لاتفاقية هدنة...على خلاف نفخ إخواننا المصريين في نتائج تلك الحرب...ولكن من معطيات التاريخ الهامة في القرن 12 قبل الميلاد أن مصر مع( رمسيس الثاني ) كانت ماتزال -- وإلى حدود القرن السابع قبل الميلاد...-- تملك طاقات ذاتية هامة في مواجهة التحديات الخارجية : كالتي مثلتها الدولة ( الخيتية )...من جهة...وما سميي ( بأقوام البحر / وهم البلاسطينيون...ولنا عودة قريبة لهذا المفهوم...)...الزاحفون من بحر إيجة...
فالفرق التاريخي بين الملكتين : نفرتيتي...وكيلوباترا...وكلاهما ليستا مصريتين...وارتبط إسمهما بالخيانة...وتحكم الغرباء في المصريين واستعبادهم...كما بينا في الحلقة الأولى من هذا المقال...
الفرق التاريخي أكثر من 12 قرن...
نرجع لأصل كيليوباترا...-- كما بينا مع نفرتيتي سابقا -- فهي من سلالة يونانية حكمت مصر لثلاثة قرون من القرن الثالث قبل الميلاد إلى انتحارها بعضة كوبيرا...بعد أن خاب أملها في التلاعب بالقادة الرومان... والذي انتهى بموتها واحتلال مصر كولاية رومانية...تناوبت عليها روما وبيزانطة...زهاء 6 قرون إلى أن جاء الفتح الإسلامي...
فماذا يعني إسم كيلوبترا...؟
نشير إلى أن الإسم شرقي يرجع إلى المعاني التاوية في لغات ولهجات الهلال الخصيب...والتي كلها تعتبر سليلة المنظومة ( السومرية -- الأكدية )
ويتركب هذا الإسم من ثلاثة مقاطع وهي :

  1. كيلو / غيلو / قيلو ...وأصلها سومري وتعني : العظيم أو الكبير ونطقها في السومرية هو ( غال ) وتدخل في تركيب صفة الملك بصيغة " لوغال" أي الرجل الكبير أو عظيم الرجال...وتنطق في جنوب الجزيرة العربية بصيغة " قيل" وجمعها " قيال " بمعنى السادة والوجهاء وعظماء الأمة...ويتضايف حرف ( الغين...مع القاف...والكاف ...كما في صيغة أسم أحد القبائل العربية التي عاصرت بداية ظهور الإسلام وهي ( كليب...كتصغير تمليحي... لكيليب..وتعني البيت العطيم...ولا علاقة لها بحيوان الكلب كما يتوهم البعض...) ...ولمقطع ( غال السومري ...إحالات في العربية الفصحى...شأن مآت الكلمات ذات الأصول السومرية مثل: غلة...غليل...غلاب...غلالة...أغلال...غول...غولة...تغول...غل...اغتال...
  2. المقطع الثاني في هذا الإسم هو : " با/ ب/ آب ...حسب التركيب والنطق والسياق...واللهجة...تدل على البيت أو الحضن أو الكنف...
  3. المقطع الثالث هو (ترا ) بتسكين التاء وفتح الراء....وأصل هذا المقطع في اللغات الشرقية ينطق بتضايف " التاء " مع " الطاء "...وينطق بصيغة ( طور ) ويدل على المكان المقدس ...او مفهوم القداسة بإطلاق...كما نجد في ( طور سيناء ) وامر الله للنبي موسى عند عزمه المثول عند قبسه بقوله : " يا موسى اخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى ...الآية/ لنا عودة لهذه الآية عند معالجتنا اللا حقة ل( غريب القرآن )... "....
    ولهذا المفهوم إحالات لسانية وإتنولوجية ترجع إلى ما قبل الالف الرابعة قبل الميلاد...في جنوب الجزيرة العربية في منطقة( سلطنة عمان) الحالية خاصة في مدينة ( صور )...ومعها صور السورية...وصور الفينيقية...وطروادة في الزاوية الشمالية الغربية لتركيا الحالية...والتي كانت مسرحا لحرب ( طروادة ) حوالي القرن الثاني عشر قبل الميلاد...والمعاصرة ل( رمسيس الثاني)...وأسطورة إلهة الصباح وممنون...والبلاسطينيون..ومدينة البتراء النبطية....الشئ الذي لايناسب توضيحه ...لخصوصية السياق...
    والمعني التركيبي لاسم كيلوباترا هو : ( كيلو= عظيمة + با =بيت + ترا = المقدس / أي عظيمة البيت المقدس ...وهي مقاطع وفونيمات ودلالات جميعها مأخوذ من " المنظومة السومرية -- الأكدية " لبلاد ما بين النهرين...دجلة والفرات....
    بقي لي في الرد على الإعلان البليد لوزارة الخارجية المصرية التي ورطها في تشكيل وإخراج وتعليق الإعلان ...أشباه العلماء بماضي مصر الفرعوني...بقي لي تحليل أبعاد إسمي عايدة ) و ( غاداميس )...ما سأبينه غدا في الشطر الثالث من هذا المقال..../ برادة البشير فاس في : الثالث من ثموز 2020/ يتبع

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر