لا تَكُن أَنتَ وَالزَمانُ عَلى عَبدِكَ - صفي الدين الحلي

لا تَكُن أَنتَ وَالزَمانُ عَلى عَب
دِكَ بِالبَينِ وَالجَفا أَعوانا

فَهوَ راضٍ بِلَمحِ كُتبِكَ إِذ لَم
يَسمَحِ الدَهرُ أَن يَراكَ عِيانا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر