عَزَمتَ يا مُتلِفي عَلى السَفَرِ
واطولَ خَوفي عَلَيكَ واحَذَري
يُؤيِسُني مِن لِقاكَ قَولُهُمُ
بِأَنَّهُ لا رُجوعَ لِلقَمَرِ
تَمَهَّل مُضنى جَفاك
تَحَمَّل ذُبتُ في هَواك
يا مَن حَكى الظَبيَ في تَلَفُّتِهِ
وَفاقَهُ بِالدَلالِ وَالخَفَرِ
أَتَلفتَني بِالصُدودِ مُعتَدِياً
فَذَلَّ عِزّي وَعَزَّ مُصطَبَري
تَدَلَّل مُهجَتي فِداك
تَسَهَّل بَعضُ ذا كَفاك
وَدَّعتَني وَالدُموعُ سائِحَةٌ
لَو عَرَضَت لِلمَطِيَّ لَم تَسِرِ
وَخاطِري بِالفُراقِ مُنكَسِرٌ
وَلاعِجُ الوَجدِ غَيرُ مُنكَسِرِ
مُبَلبَل أَرتَجي لِقاك
أُعَلَّل أَنَّني أَراك
عَلَيكَ جِسمٌ كَالماءِ رِقَّتُهُ
يَضُمُّ قَلباً قُدَّ مِن حَجَرِ
وَطَلعَةٌ كَالهِلالِ مُشرِقَةٌ
تُزهى عَلى غُصنِ قَدِّكَ النَضِرِ
إِذا أَقبَل يَخجَلُ الأَراك
وَيَذبُل عِندَما يَراك
إِن قيلَ قَد رُمتَ في الهَوى بَدَلاً
فَاِنظُر فَليسَ العِيانُ كَالخَبَرِ
فَتِّش فُؤادي فَأَنتَ ساكِنُهُ
فَليسَ فيهِ سِواكَ مِن بَشَرِ
تَأَمَّل هَل بِهِ سِواك
لِيُقفَل مُقتَضى رِضاك
كَأَنَّ نارَ الجَحيمِ هَجرُكَ لي
لَم تُبقِ مِن مُهجَتي وَلَم تَذرِ
إِن كانَ أَقصى مُناكَ سَفكَ دَمي
فَليسَ عِندي لِذاكَ مِن أَثَرِ
أَيَحمِل حَتفاً مَن رَجاك
وَيُقتَل وَهوَ في حِماك
يا قَلبِ قَد كانَ ما بُليتَ بِهِ
فَاِصبِر لِحُكمِ القَضاءِ وَالقَدَرِ
فَالصَبرُ كَالصَبرِ في مَرارَتِهِ
لَكِنَّ فيهِ عَواقِبَ الظَفَرِ
تَحَمَّل في الهَوى أَذاك
نُدَلَّل كَي نَرى مُناك

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين