صَدَّني اليَمُّ عَن تَيَمُّمِ مَولايَ - صفي الدين الحلي

صَدَّني اليَمُّ عَن تَيَمُّمِ مَولا
يَ لِمَدٍّ قَضى لِوَصلي بِجَزرِ

فَأَبَيتُ اِرتِكابَ فُلكٍ وَما كُن
تُ جَسوراً عَلى العُبورِ بِجِسرِ

عِندَ قَطعِ الجُسورِ لَستُ جَسوراً
أَنا غَمرٌ إِذا نُبِذتُ بِغَمرِ

لَستُ أَرضى بِالفُرسِ مُلكاً إِذا ما
كانَ رِزقي فيما وَراءَ النَهرِ

© 2023 - موقع الشعر