فصيح (عيشي بقلبِكِ لو لمرَّة) - أحمد بن محمد حنّان

مهلًا قِفي لا تركضُي خلفَ الزمنْ،
فأنا هنا وعقاربي،
والوقتُ مأسورٌ بقضبانِ الحكايا واللقاءْ،
هلَّا جلسنا في الخفاءْ،
ذاكَ الغديرُ أتذكرينْ؟
إن كان ماكان المحبةَ والوفاءْ،
لن أكترثْ،
حتى ولو قلتِ الجفاءْ،
لن أكترثْ،
حتى ولو ثَكِلتْ بقسوتِنا حناجرَنا البكاءْ،
فالهجرُ أقسى من كلامٍ جارحٍ،
ومكانُنَا لوتنظرينْ،
والقلبُ والأشواقُ أرهقَها العواءْ.
 
 
لستُ الذي يرمي جزافًا
للحظوظِ من الورقْ،
كلُّ الحكايةِ أنهُ قلبي اِحترقْ،
هل أنتِ تخشينِ الغرقْ؟
فلقد غرقتُ ومتُّ أحلى ميتةٍ فيها الحياةْ،
فمنِ الذي بفؤادكِ الخافي يُبجَّلُ كالحياةْ؟
لاتكذبي،
فلقد رأيتُ بمقلتي خيلي أنا،
ولقد رأيتُ بمهجتي نبضي أنا،
حتى الأماكنُ والحكايا والغموضُ
بحضرتي قَالَتْ أنا،
 
 
لا تحسبيني كوكبًا ياشمسُ
من ضمنِ المجرَّةْ،
أنا كوكبٌ من مستحيلْ،
حَوْلِي تدورُ مئاتُ زُهْرَةْ،
قد جاءَ يطلبُ هدنةً
ليكون في نارٍ مقرَّهْ،
هيَّا ولا تُجري الحسابْ،
عيشي بقلبِكِ لو لمرَّةْ.
 
11/1/2023
© 2023 - موقع الشعر