صفر زعب - ابراهيم فراج الزعبي

يابوك ياسطام والهاجس غدى فيه اجتوال
مثل الحيام اللي على العد الرهاوي ورّدْن

عطني مجال وخذ عوضها في مقابيل الليال
اليوم أنا خارج تفاصيل المعالم والمدن

لأني مع الهاجس ليا دندن سريع الانفعال
اجاوبه في ملاعب القيفان وانشاد اللحن

واللي مهيضني ويحداني على طيف الخيال
عودن مضريّها على تمّت ماقال انظّر غدن

له عادتن في لطمة العايل وفي مد الجزال
وان عودت لمجابه العراف ينطق ما يكنْ

ابن عويش راعي الطالات شيال الثقال
ترفع له البيضاء من أرض الشام لحدود اليمن

عز الله أنه ساق له صفر تماري فالنزال
ألوانها من كسرة الكمبود يوم أنهن بدن

لا عرضت خطو العنود اللي تغنّج فالدلال
أنظار عشاق الفرايد صوبهنه لددن

يدحم بصفرن زينهن فارق ولافيهن جدال
المركز الاول لهن تحقيق كان الله ضمن

تلع الرقاب وفاهقات اظهور والغرب طوال
ولحيها طفح تقول انها تخيل ألها مزن

اتلاد وانتاج المعنى ماشراهن بريال
النادرات الفارقات بزينهن مايفتدن

أقيامها عتق رقبة و تفك مسجون الرجال
تقّنع أهل الدم وتطفي حساير وقدن

على جنبها لابتن ماسايست بالأحتمال
تضرب على حصن الطغى ويعّود الطاغي وهن

زعب العريقة وأنشد التاريخ عن شم الخصال
كم دولتن بأسبابنا راحت وكنها لم تكْن

الحاكم اللي قد طمع بالجار ماجت له عدال
من دون حق الجار دايرت المنايا تطحن

وكان القبايل فاخرت بالكسب في يوم القتال
حنا على جيش الزناتي مثل سلال البدن

من نجد حولنا على حكمه وغنا يوم قال
حلمت في قومً من المشرق يجيبون الفتن

ومناع ابو رجلين يالسور الكويتي ما يزال
أسمه على تقويم الأيام ودلالات المحن

وقفاتنا من ريفنا للجار مضرب للمثال
وافعالنا لمناطح الحكام ما أمحاه الزمْن

هذا على ذكر الدول واللي تطرا لي خلال
مواقفً مريتها بين التفاخر و الشْجن

واليوم من فضل الولي بأمن وأمان وزّين حال
أرواحنا ياجعلها دون العقيدة و الوطن

والشاعر اللي ما يجمل لابته لا جاء مجال
جعله على فعله من الأحداث يكساه الكفن

مواقف الرجال تّذكر فالجدايد والسمال
أما على قولة كفو والا على قولة (👏🏻👏🏻)

© 2023 - موقع الشعر