مرثية الشاعر في والدته رحمها الله - ابراهيم فراج الزعبي

عسى المزنة اللي برقها وسطها لّحام
بأمر سايق الرحمة توالا تتابعها

تجي جية الخشية وتركد بها الأنسام
عليها السكينة والبكى في منابعها

وتمطر على قبر الحنونه دموع أيتام
على فقدها كن السحابة توادعها

هذا الماقف اللي ساعته عن ثلاث أعوام
ولا يعرف الحسرة سوى من تجرعها

قويت أتماسك واتحامل على الأقدام
وانا المقبرة والنعش نفسي مجزعها

ولكن عجزت أقوى تحت هالتراب تنام
ولا جيت أبآخذ حفنة الرمل أرجعها

على القبر واللي صار كنه ضغاث أحلام
أبي من يصحيني ونفسي يقنعها

رحى الوقت يطحن في فؤادي بكل إحكام
وانا أشوف روحي تندفن فالقبر معها

أكابر ما بي تدري عن الحزن والآلام
من أحساسها خايف لأنبش مواجعها

وأحاول مايظهر جرح صوتي وأنا منضام
من أحساسها وأخاف تنّثر مدامعها

عظيم الرجاء فيني وانا أدعوك ياعلّام
برحمتك وبعفوك تهدّي فواجعها

عظيم الرجاء فيني وانا أدعوك ياعلّام
ترى منزلتها فالجنان وبدايعها

وقفّيت ما كني سوى ما حصلي دام
هو أبلغ من التشبيه وأقسى بواقعها

تمر التفاصيل الصغيرة علي أجسام
تراتيلها كلماتها كني أسمعها

ودعواتها اللي بعد ربي من الألهام
على الخيرة اللي رافقتنا وقايعها

فقيهه ملمه فالشرائع من الأسلام
أذا جابت الكلمة تبيّن مواضعها

هذي جنة الدنيا ملاذي من الأيام
هي أسعد ليال العمر وأبهى مرابعها

على حرصها فينا تقول الحياة أحطام
هذي فانية والفانية مين يرزعها ؟

ترى الباقية خيراً لكم والوعد قدام
نهار الحساب أعمالكم وش صنايعها

سليلة شيوخ العلم وأهل المقام الهام
أبوها مواقيفه ما زالت منافعها

بعد ما نصاه اللي صدر صك اخوه أعدام
نقض حكمهم لجل المحاكم يراجعها

على العلم والحجة وتبيين واستحكام
واقروا بصحة كل دعوى ترافعها

مثل ما يحن الجذع يوم الرسول أقام
على المنبر وخطبتْه غيّر ب موقعها

أرى مسجدك مغلق وخالي من الأنام
يقول (الصلاة برحلكم) من شرايعها

وكنه على فقدك محّزن ولا ينلام
وأشوف الحزن لف الرياض وشوارعها

مضى مامضى بالأجر لو العيون حيام
ولكن بقى تسديدنا في ودايعها

لعلي على برّك مجاهد بوصل أرحام
وما ينفعك والله علينا يوسعها

نسيم السحر فالصدر كنه يدوس ألغام
ولا أحدً درا نفسي وش اللي ملاوعها

ليا ماتت الأم الحنونه بدت لإسقام
على الابن ويشيّب بعد ما يشيعها

أبراهيم الزعبي
الجمعة ٢٦ / ٨ / ١٤٤١ه

© 2023 - موقع الشعر