قصيده في وفاة والدتي رحمها الله وغفر لها - منصور الوذين المري

رحمك الله ياوجه السعد ويتهلل نور
رحمك الله ياجار السعد للجار والقُربى

رحمك الله ياالصوت الحنون اللي رحل
مقبور

وذا مقسوم للإنسان وتاليته لذا الدربى
رحمك الله ياقلبٍ حنونٍ ماذكر به جوُر

على صٍيبه من الذكران والأناث والعُربى
عسى جنة ولي العرش إذا منه نفخ بالصور

وعسى ظلال الكريم اللي ظلاله يكشف الكُربى
وعسى حوض النبي المختار الى صفّوُ هله بالدور

وهو بيمينه يمد القِداح بطيِّب الشُربى
عساهامن نصيب اللي رحل منا وخلاّ الدوِر

بعد جمعىَ سنينٍ في حياته مامضت طربى
قضاها بين يتم الام ثم الاب وحياة إمرور

ووفاة الزوج وصغارٍ تربى كنّهم غُربى
وصبر وكادح اعوامٍ ويقرش ضابطٍ الدور

ولا يشكي ولا يتعب وكل إمناتهم دربى
ولا صوتٍ جهور ولا تأفف وعاش بالميسور

وينفق مايحوشه للرُحَم ويقول ذي تربى
عسى قبره بمد الشوف جنه ودائماً معمور

وفي بعثه جنان الخُلد مع الخِلان والقُربى

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر