الشتا - الريم ال محمد الشمري

وما حبّ الشتا لانّه يجيبك لي وهو ماطر
حبيبي ياحبيبي تذكر بذاك الشتا وش صار

وسارح بك وانا انفاسي تخالط برده العابر
يولّد به بخارن يرسمك في باردن أو حار

حبيبي والشتا ف يطول في ليلك وانا ذاكر
شتانا باقين ليله يذكّرني بكلّ الصار

واخون الليل بالماضي وانا في حضنه الساهر
وانا طفّيت ناري مع دفى طيفك ف خنت النار

وخنت الناس غايب في مجالسها ولا حاضر
وفي بالي يجالسني وانا اشوفه بوجه المار

اناخنت الوعي دايم وبحضورك انا الساكر
وهذ العشق سكراته دوى ما تشبه السكّار؟؟

وخنت الحزن في بسمة وانا هالخاين الشاطر
وخاين شفتني خنت بوفاك الناس ولي اعذار

عشقتك عشق بجنونن وخذ هالحبّ يا ناكر
حبيبي خذت لي عبرة وخذ لك ما بقى تذكار

ولا مْسامح ولا معاتب م هو هاليوم في باكر
حبيبي رح بمان اللّه مدام انّ الزمن دوّار

بقلمي
ريم ال محمد الشمري

© 2023 - موقع الشعر